خاصة تلك المتعلقة بالخوصصة التي نخرت الاقتصاد الوطني

بن قرينة: أتعهد بفتح تحقيق في ملفات التسعينات في حال انتخبت رئيسا للبلاد

بن قرينة: أتعهد بفتح تحقيق في ملفات التسعينات في حال انتخبت رئيسا للبلاد

أكد المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر الحالي، عبد القادر بن قرينة، أنه سيعيد فتح ملفات خوصصة الشركات ونهب أموال الجزائريين، كما تعهد بحل جميع المشاكل والعراقيل التي تواجه فلاحي الجنوب.

أوضح عبد القادر بن قرينة، في تجمع شعبي له في وسط ولاية بسكرة، أمس أن ملف خوصصة الشركات ملف واسع وخطير، وتعهد بإعادة فتح جميع ملفاته بداية من سنوات التسعينات إلى ما بعد حراك 22 فيفري الماضي.

وقال بأن "العصابة" قاموا تحت غطاء الخوصصة بغلق الشركات وتحويل العمال إلى البطالة رغم أن صندوق النقد الدولي لم يشترط ذلك، وأضاف هذا نهب للاقتصاد الوطني..سأعيد أموال الجزائريين المنهوبة، موضحا في هذا الصدد: "نرحب بالخوصصة التي تساهم في الانتاجية وإحصاء الضرائب ونرفض تلك التي تعمم البطالة وتقلص الضرائب".

وفي شق آخر تعهد المتحدث بحل جميع المشاكل والعراقيل التي يواجهها الفلاحين والمساهمة في تحسين الإنتاج الفلاحي في الجنوب من خضر وفواكه وتمور، وقال أن ولاية بسكرة التي تحصي أكثر من 400 نوع من التمور، بإمكانها ضمان الاكتفاء الذاتي لجميع الجزائريين والتصدير نحو الخارج وإنعاش الخزينة بالعملة الصعبة، وتأسف لغياب معاهد لمراقبة وتحسين هذه الأنواع من التمور، متعهدا بالعمل على تشييد مخابر ومعاهد لتطويرها والمحافظة عليها.

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع