رافع لمحاربة الفساد

بلعيد: الجزائر لن تكون تحت وصاية أيّ كان

بلعيد: الجزائر لن تكون تحت وصاية أيّ كان

جدد المترشح للرئاسيات المقبلة، عبد العزيز بلعيد تأكيده لرفض أن تكون الجزائر تحت وصاية أيا كان، وحث على مواصلة المشوار للوصول إلى تحقيق الاستقلال الاقتصادي، ما يمكن من تحقيق استقلالية في باقي المجالات، وتعهد المتحدث في سياق آخر بمحاربة جميع أشكال البيروقراطية ومظاهر الفساد بكل أنواعه، وبناء جزائر جديدة على أسس صحيحة.

عبد العزيز بلعيد وضمن تنشيطه لبرنامج حملته الانتخابية أمس من بسكرة أكد أن الاتحاد الأوروبي الذي تجمعه بالجزائر اتفاقيات يحاول فرض وصايته التي نرفضها بشكل قطعي ونعمل على أن كون دولة دون وصاية أو تدخل، مشيرا أن البعض يتربص بالجزائر لإدخالها في متاهات ويتوقف قطارها الذي حان الوقت بأن ينطلق، وبرأيه أن الحل الوحيد الذي بقي هو انتخابات 12 ديسمبر لتحقيق الاستقرار السياسي والإقلاع الاقتصادي .وتعهد بلعيد بفتح الحوار مع جميع الشركاء وإنشاء دستور جديد ودولة جديدة قوامها الحق والقانون، مضيفا أن الجزائري الحقيقي هو مع وحدة التراب الوطني وزرع الثقة والوفاء في أوساط الشعب.

وختم كلمته بالتأكيد على أنه لا ينتمي للعصابة التي كانت تحكم الجزائر، مؤكدا أنه من منطقة ثورية لم يسير ولم يختلس ولم يسرق " نظيف " ودعا مناصريه إلى الوقوف معه في الاستحقاق القادم.

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع