الجزائر تمول الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بـ 3 مليون دولار

الجزائر تمول الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بـ 3 مليون دولار

بوعزقي: السياسة الإنمائية للفلاحة تهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي

 

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي، أن سياسة الجزائر التنموية تهدف إلى رفع مستوى الإنتاج الزراعي لتلبية الحاجيات الغذائية للمواطنين، مشيرا إلى ضرورة رفع نسبة الصادرات الفلاحية والصيدلية لتعزيز ركائز الأمن الغذائي.

عبد القادر بوعزقي قال إن السياسة الوطنية المنتهجة في قطاع الفلاحة ترمي بدرجة قصوى إلى تحقيق الأمن الغذائي المستدام وتنويع الاقتصاد الوطني، حيث قال أن النتائج المحققة تثبت أهمية هذه الاستراتيجية التي تهدف حسبه إلى أداة تأهيل النشاط الزراعي وإنشاء منافذ استثمارية متعددة.

تصريحات وزير الفلاحة جاءت خلال كلمة ألقاها، أمس، بالمعهد الوطني للبحث الزراعي خلال إطلاق مشروع التنمية الشاملة للشعب الفلاحية، في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا، حيث أكد أن المشروع يهدف إلى دعم الآسر الريفية واسر الفلاحين الصغار والنساء والشباب العاطل عن العمل والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في البلدان المعنية.

ويضم المشروع كلا من جمهورية السودان وجيبوتي ودولة فلسطين بدعم من الجزائر والصندوق الدولي التنمية الزراعية، حيث أشار بوعزقي إلى أن الجزائر ستواصل دعم الصندوق ماليا في إطار تعزيز التعاون جنوب-جنوب، موضحا أن التعاون في هدا المجال، أداة فعالة معترف بها على نطاق واسع وتتيح للبلدان المعنية تبادل المعارف والمهارات ومبادرات التنمية فيما بينها.

وتسعى الجزائر من خلال تمويلها لهدا المشروع بقيمة تبلغ 3 مليون دولار إلى تعزيز تعاونها مع الصندوق، وهو ما أكده وزير الفلاحة، مذكرا بأهمية تثمين خبرتها ومشاركتها مع البلدان الأخرى وذلك في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والصيد البحري أو إدارة الموارد الطبيعية.

من جهته أشاد ممثل الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأدنى عبد الكريم سما مؤكدا أهمية الدعم المالي الذي قدمته الجزائر بقيمة 3 مليون دولار وهدا في إطار مشروع التعاون في المنطقة بين الدول المعنية بالمشروع وهي السودان وجيبوتي ودولة فلسطين.

أشار المتحدث إلى أهمية أحد استفادة الدول المعنية بتجربة الجزائر في المجال الزراعي وتبادل الخبرات والتجارب في القطاع ألفلاحي الذي بعد شريات التنمية في الدول، قائلا آن الجزائر تقدم مساعدة مستمرة للصندوق وهدا أمر يؤكد تمسكها بأهداف الصندوق الإنمائية في المنطقة"، كما أشار المتحدث إلى أهمية التمويلات المالية التي تسمح إلى بتحقيق الأمن الغذائي في البلدان المعنية وعن طريق تبادل الخبرات، موضحا انه يساهم في الوصول إلى النتائج الايجابية وآفاق واعدة.

وفي هذا الإطار ثمن دور الجزائر في بعث الخبرات التي تعمل في صندوق التنمية الزراعية، مؤكدا أنها دولة ساهمت في تأسيس الصندوق، حيث سيتم مستقبلا تعزيز العمل الأكبر في مجال التعاون جنوب -جنوب.

بدوره أشد نبيل عساف ممثل منظمة الأغدية والزراعة "الفاو" بمبادرة الجزائر في إطلاق مشروع التنمية الشاملة لسلاسل القيمة الشعب الفلاحية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأدنى، داعيا غالى رفع الإنتاج في قطاع الفلاحة أكثر مما هو مسجل.

وأشار عساف إلى دور الجزائر البارز في قطاع الزراعة من خلال المجهودات التي تقوم بها سيما الاستثمار في قطاع الفلاحة وطرق التمويل المالي لمشاريع الاستثمار معتبرا دلك خطوات ايجابية تستحق التثمين وتؤكد أن تحقيق الآمن الغذائي ممكن جدا على المدى القريب انطلاق من العمل الذي تباشره مند سنوات طويلة.

ويتمحور المشروع حول ثلاثة اهداف اساسية تشمل تنمية الفروع الاقليمية في الدول الشركية، وتثمين المهارات المحلية، اضافة الى انشاء مركز امتياز اقليمي تحت تنسيق المعهد الوطني للبحث الزراعي من اجل تنمية التبادل بخصوص سلسلة القيمة.

دنيا. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha