مسيرات حاشدة لطلبة المدارس العليا عبر الوطن

مسيرات حاشدة لطلبة المدارس العليا عبر الوطن

طلبة "الرياضة" يشلون جامعاتهم تنديدا بحرمانهم من التدريس في الابتدائي

 

خرج، أمس، طلبة المدارس العليا بمدرسة القبة وبوزريعة، في احتجاج أمام مقر وزارة التعليم العالي، للمطالبة بفتح حوار تفاوضي جاد ومسؤول مع ممثلي المدارس وإنهاء الجدل بخصوص تعيينهم خارج ولاياتهم بتقنية الأرضية الإلكترونية التي تعمل بها وزارة التربية الوطنية، كما قرر طلبة المدارس العليا الخروج إلى الشارع بكل من ولاية قسنطينة وسكيكدة، في الوقت الذي حاول المئات من طلبة مدرستي القبة وبوزريعة نقل احتجاجهم إلى مبنى وزارة التعليم العالي، قبل أن تتصدى لهم قوات الأمن وتفرقهم، ويطالب المحتجون بحقهم في التوظيف المباشر بعد نهاية التكوين في مقر الإقامة التي دونوها في عقد الالتزام.

 أكد المحتجون على ضرورة تدخل وزير التعليم العالي والبحث العلمي لرد الاعتبار لخريجي المدارس العليا، والذين تم توظيفهم عن طريق الأرضية الرقمية دفعة 2016 وتوظيف فائض دفعة 2017 والذين لم يوظفوا بعد داخل مقر ولاياتهم، مشددين في ذات السياق على أهمية التدخل لدى وزارة التربية وتطبيق مطلب إعادة النظر في قضية الأرضية الرقمية للتوظيف الوطني، وذلك بعدم إدراج خريجي المدارس العليا للأساتذة فيها، علاوة على إعادة النظر في بنود عقد الالتزام، مع المطالبة بالتزام مدراء التربية بتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة حسب عناوينهم الموجودة في العقد الممضى من قبلهم.

وخلال الاحتجاج، ذكر الطلبة أيضا بأهمية إعادة النظر في تسمية شهادات النجاح (ديبلومات) وإدراج المتخرجين من المدارس العليا للأساتذة تلقائيا في عملية ماستر عن بعد، وكذا إعادة النظر في تسمية الشهادات، مع إدراج مخطط ينظم الحجم الساعي البيداغوجي.

وهي المطالب التي رفعت قبلا إلى كل من وزارتي التربية والتعليم العالي والبحث العلمي، وقد تم تجاهلها رغم استمرار إضراب الطلبة المفتوح الذي يهدف أيضا إلى تسوية الحجم الساعي، زيادة إلى مطلب فتح مسابقات دكتوراه على مستوى المدارس العليا.

 

طلبة "الرياضة" يشلون جامعاتهم تنديدا بحرمانهم من التدريس في الابتدائي

 

بدورهم واصل طلبة التربية البدنية في مختلف جامعات الوطن، الذين دخلوا في إضراب مفتوح لأسابيع، الضغط على وزارة التربية الوطنية من أجل توفير مناصب شغل لهم في الطور الابتدائي لتدريس مادة "الرياضة"، موجهين نداء لتدخل الوزير الأول أحمد أويحيى لتسوية انشغالاتهم.

وبعد الإضراب المفتوح الخاص بطلبة العاصمة، أمس الأول، التحق طلبة بجاية لـ"الرياضة"، أمس، بالإضراب المفتوح، حيث شلوا الدراسة في جامعاتهم احتجاجا على ما أسموه التعسف الواقع عليهم، بحيث يطالبون بفتح المسابقات لهم للتدريس في الابتدائيات. كما أكد المضربون أن الإضراب هو بمثابة احتجاجات على تصريحات وزير التعليم العالي حول قضيتهم، مؤكدين أهمية فتح مناصب عمل في الابتدائيات، أولا لامتصاص البطالة وسط هذه الشريحة، وثانيا لتخفيف الضغط والحجم الساعي لأساتذة الابتدائي الذين يعملون أكثر من 27 ساعة ومازالوا يعانون في الرتبة 11 مقارنة بزملائهم في المتوسط والثانوي.

وحسب الطلبة، فإن قضيتهم يجب أن تعرف تسوية بالنظر أن مطلبهم شرعي وقانوني، مناشدين بذلك الوزير الأول بأهمية إنصافهم، "خاصة أن هذا السلك الوحيد الذي لم تفتح فيه المناصب لإجراء مسابقة التوظيف على غرار التعليمين المتوسط والثانوي".

هذا وأبرزوا في المقابل أهمية مادة التربية البدنية لتلاميذ الابتدائي، وأكدوا أنه من غير المعقول أن تدرس من قبل غير مختصين وأكفاء، باعتبار أن هذه المرحلة لها أهمية في حياة الطفل، ولما لهذه المادة من أثر على صحته وتقوية شخصيته، وصقل مهاراته، وتفاعله بشكلٍ إيجابيّ مع محيطه"، مستذكرين بمطلبهم "الوحيد الخاص بفتح مناصب مالية للتوظيف على أساس المسابقات الخارجية في التعليم الابتدائي خلال السنة الدراسية المقبلة 2018/2019".

عثماني مريم

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha