أزيد من ألفين تدخل للحماية المدنية بسبب التقلبات الجوية خلال 24 ساعة

أزيد من ألفين تدخل للحماية المدنية بسبب التقلبات الجوية خلال 24 ساعة

هلاك 35 شخصا اختناقا بالغاز في جانفي الماضي

 

سجلت مصالح الحماية المدنية خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، بسبب التقلبات الجوية الأخيرة أزيد من 2746 تدخل، وشمل التدخل مختلف نشاطات الحماية المدنية سواء حوادث المرور أو الإجلاء الصحي وكذا التقلبات الجوية، حيث سجلت هذه المصالح تدخل من أجل إزالة الثلوج لفك العزلة عن الطرقات التي تسبب التساقط الكثيف للثلوج في غلقها في ولايات تيزي وزو، البويرة، المدية، بجاية، البليدة، عين الدفلى، جيجل.

وجهت المديرية العامة للحماية المدنية أمس نداء للتحلي بالحذر واليقظة أمام أخطار الاختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون التي تبقى "جد مرتفعة" في حال عدم احترام التعليمات الوقائية الضرورية، وتشير أرقام الحماية المدنية إلى وفاة 35 شخصا وانقاذ أكثر من 396 آخر خلال الفترة الممتدة ما بين 1 جانفي المنقضي و11 فيفري الحالي عبر عدة ولايات من الوطن.

وحذرت الحماية المدنية من الأخطاء الوقائية في مجال الأمن التي يمكن أن تكون "مميتة"، مشيرة إلى أن خطر الاختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون آيل للارتفاع لاسيما مع سوء الاحوال الجوية الذي يطبعه تراجع كبير لدرجة الحرارة خلال فصل الشتاء مما يدفع بالمواطنين إلى الاكثار من استعمال مختلف أنواع أجهزة التدفئة.

وذكرت الحماية المدنية المواطنين "بالتعليمات الأمنية الواجب احترامهما لصون حياتهم وتفادي الأضرار التي قد تترتب عنها"، وتتمثل هذه التعليمات في صيانة وضبط أجهزة التدفئة بشكل منتظم من قبل أشخاص مؤهلين وعدم غلق منافذ الهواء داخل الغرف وتهوية المنزل خلال استعمال أجهزة التدفئة وتهويته على الأقل لمدة 10 دقائق يوميا وعدم سد مداخل ومخارج الهواء على مستوى المنزل، وتوصي الحماية المدنية "بعدم ترك محرك السيارة مشتعلا داخل مرآب مغلق".

ووضعت مصالح الحماية المدنية رقم النجدة "14" تحت تصرف المواطنين المطالبين بتحديد مكان الحادث ونوعه لضمان تكفل "سريع وناجع".

 

قوات الشرطة تواصل فتح الطرقات وتقديم يد المساعدة للمواطنين

 

على صعيد آخر واصلت قوات الشرطة عبر كافة ولايات الوطن تسخير كل إمكانياتها المادية والبشرية لتقديم المساعدات للمواطنين المتضررين جراء السقوط المستمر للأمطار والثلوج، حيث يساهم أفراد الشرطة في مد يد العون والمساعدة إلى المواطنين ومستعملي الطريق بفتح الطرقات والتكفل بالمواطنين العالقين وسط الثلوج والأشخاص المعوزين.

في هذا الصدد، قامت مصالح أمن ولاية البليدة بمد يد العون والمساعدة لمستعملي الطرق وكذا الراجلين، مع دعوة المواطنين لتوخي المزيد من الحيطة والحذر أثناء السياقة والالتزام بإشارات المرور وكذلك الإشارات التي تحدد الاتجاهات والتقيد بالسرعة المحددة داخل التجمعات السكنية.

كما تم بالمناسبة تسخير مختلف المعدات اللازمة للأمن الوطني للسهر على الإنسابية المرورية، مع العمل على توفير سيارات الإسعاف التابعة للأمن الوطني، قصد نقل المرضى أو الأشخاص المصابين إلى المستشفيات أو المراكز الصحية، حيث تسهر مصالح أمن ولاية البليدة على العمل ليلا نهارا، بتوفير كل المعدات والوسائل اللازمة وإحصاء كافة النقاط السوداء والعراقيل التي من شأنها تعطيل أو شل حركة المرور والوقوف على مدى السير الحسن لهذه العمليات على مدار 24/24 ساعة.

المديرية العامة للأمن الوطني تضع تحت تصرف المواطنين دعائم التواصل المتعددة والمختلفة كالخط الأخضر 1548، وخط النجدة 17 لاستقبال كافة النداءات والتدخل في الوقت المناسب.

محمد الأمين. ب

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha