بدوي: "لا ميزانية للولاة المتجاهلين ملفات النقل، الإطعام، الصحة المدرسية والنظافة"

بدوي: "لا ميزانية للولاة المتجاهلين ملفات النقل، الإطعام، الصحة المدرسية والنظافة"

قدم وزير الداخلية والجماعات المحلية، بدوي، تعليمات "صارمة" للولاة للتكفل بملف المدارس الابتدائية، خاصة فيما تعلق بالتدفئة والمطاعم والنقل، معتبرا إياها "أولوية أولويات" القطاع، وذلك بالتحضير للدخول الاجتماعي والمدرسي القادم على كل المستويات، وجاء هذا خلال لقاء جمع وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، وولاة وإطارات 48 ولاية عن طريق تقنية التحاضر حول ملف الدخول الاجتماعي، وبالخصوص الدخول المدرسي وإطلاق التطبيقية الخاصة بمتابعة ملف المدارس الابتدائية.

خصص اللقاء، حسب بيان لوزارة الداخلية أيضا إلى العديد من المشاريع والملفات الهامة كالنقل والإطعام المدرسيين، التهيئة، التدفئة، النظافة، التجهيز، التحضير لشهر رمضان، موسم الاصطياف، استعمال الطاقات المتجددة، وكذا نظام المعلومات، بحضور ولاة الجمهورية ومدراء مركزيون وإطارات ورؤساء المشاريع والورشات المذكورة، بالإضافة إلى كامل الإطارات المحلية والمنتخبين.

يأتي اللقاء في إطار اللجنة المكونة من 80 إطارا من وزارة الداخلية التي كلفت بعملية التفتيش على مستوى 2681 مؤسسة تربوية و1949 مطعم مدرسي، وذلك على مستوى 907 بلدية عبر القطر الوطني، قد قدمت تقريرا للوزير خاصا بهذه المواضيع.

للعلم فإن اللجنة الوطنية التي يترأسها الأمين العام للوزارة، تنشط وتحضر منذ أشهر بمعية الأمناء العامين لمختلف القطاعات الأخرى، وأن الحكومة أخذت بعين الاعتبار كل التوصيات التي جاءت بها هذه اللجنة، ومن بينها رفع التجميد عن مشاريع قطاع التربية كمثال فقط، بالإضافة إلى العديد من القرارات الهامة التي جاءت في إطار توجيهات وتعليمات وقرارات رئيس الجمهورية".

واستغل بدوي اللقاء للتأكيد قائلا: "يجب على كل الفاعلين والمسؤولين المحليين والمركزيين توظيف كل الإمكانيات والظروف المادية والبشرية للتحضير للدخول الاجتماعي لكل الأطوار، خاصة المدرسة الابتدائية"، والتي هي اليوم، على حد قوله، تسير بنسبة كبيرة من طرف الجماعات المحلية، بالإضافة إلى أنها الخلية الأساسية للمنظومة التربوية. وأمر الوزير بهذه المناسبة الولاة بـ"التكفل بالمدارس التي لا تتوفر على مطاعم مدرسية وأخذ التدابير اللازمة من أجل إنشائها وتجهيزها قبل الدخول المدرسي"، مضيفا "أنه لابد أن يكون لكل مؤسسة ابتدائية مطعم مدرسي يوفر وجبات ساخنة بالإضافة إلى النقل المدرسي"، داعيا إلى تجسيد هذا البرنامج في إطار "عمل تضامني منظم" في أقرب الآجال مع تحديد الأولويات.

وذكر بقرار رئيس الجمهورية القاضي برفع التجميد عن منشآت قطاع التربية والذي مس 1507 عملية، وكذا إبرام صفقة مع المؤسسات العمومية لاقتناء أكثر من 3500 حافلة نقل مدرسي خلال سنة 2018 لتوزيعها على البلديات التي هي في حاجة إليها، داعيا إلى ضرورة توفير النقل والعمل على بذل مزيد من الجهد لحلحلة هذا المشكل على المستوى المحلي، من خلال اقتناء حافلات نقل أخرى حسب احتياجات كل منطقة.

عثماني مريم

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha