ناجحو مسابقة الأساتذة سيخضعون لتكوين قبل التحاقهم بأقسامهم

ناجحو مسابقة الأساتذة سيخضعون لتكوين قبل التحاقهم بأقسامهم

كشف المدير المكلف بالتكوين بوزارة التربية الوطنية، كمال حمادو،عن إخضاع الناجحينفي مسابقة توظيف الأساتذة المنتظر تنظيمها اليوم،لدورة تكوينية قبل أن يلتحقوا بمناصبهم مع الدخول المدرسي القادم.

وستخص العملية حسب المدير المكلف بالتكوين بوزارة التربية الوطنية كمال حمادو،المؤهلين برتبة معلم في اللغة العربية والفرنسية والأمازيغية، وهي العملية التكوينية التي ستليها سنة كاملة من التكوين البيداغوجي التحضيري.

وسيخضع الناجحون إلى تكوين لأسبوع واحد في كل عطلة مدرسية، على أن يبلغ عدد الدورات التكوينية أربعا في كل الموسم الدراسي. بداية التكوين الأولى الذي سيكون قبل سبتمبر القادم، على أن يليه تكوين ثان في الأسبوع الأول من عطلة الشتاء ثم في الأسبوع الأول من عطلة الربيع، على أن يكون تكوين رابع وأخير قبل الخروج لعطلة الصيف في الموسم الدراسي2018\2019.

وتلزم وزارة التربية الوطنية جميع الناجحين وبدون استثناء بحضور عملية التكوين التي يؤطرها أساتذة مكونون ومفتشون، على أن يقصى من الإدماج والترسيم النهائي المتغيبون من دون أسباب أو أعذار منطقية، حيث تؤكد وزارة التربية أنه لا يمكن التغيب إلا في الحالات المرضية فقط.

ويأتي هذا في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لوزارة التربية الوطنية القائمة على ثلاثة مرتكزات أساسية هي: التحوير البيداغوجي -الاحترافية والحكامة في شقها المتعلق بتهيئة الأساتذة الناجحين في المسابقة قبل الالتحاق بمناصب عملهم.

ويرتكز هذا التكوين على المبادئ والأهداف التالية: "مقاربة التكوين بالكفاءات والتركيز على معايير الأداء والممارسة العملية، وضعيات عمل حقيقية من خلال تطبيقات عملية تدمج فيها المكتسبات التي تم تحصيلها أثناء فترات التكوين لمساعدة المتكونين على اكتساب الكفاءات وتوظيف بيداغوجيا تكوينية قائمة على المشاركة والتفاعل لتمكينهم من تطوير كفاءاتهم المهنية والتحكم في تسيير الأفواج التربوية.

وسيتم وضعهم في مواقف بيداغوجية واقعية لمساعدتهم على بناء أدوات تعليمية / تعلمية لاستثمارها في ممارساتهم المهنية وتنمية روح الابتكار عن طريق القيام بأنشطة متنوعة تفيدهم في التكوين الذاتي، والدفع بهم للتحلي بروح المبادرة والإبداع، وتوفير شروط تقويم مدى تحقيق الأهداف وآثار التكوين.

وتتولى مديرات ومديرو التربية للولايات فتح مراكز التكوين التحضيري / البيداغوجي ويعينون رؤساء المراكز التكوينية ذوي الخبرة والكفاءة، مع الحرص على ضبط أفواج المتربصين طبقا للمنشور الوزاري رقم 365 المؤرخ في 20 ديسمبر2005 الذي يحدد الترتيبات الإدارية والمالية لتنظيم العمليات التكوينية في إطار المخطط الوطني للتكوين أثناء الخدمة.

يأتي هذا فيما أكد المديرالمكلف بالتكوين بوزارة التربية الوطنية كمال حمادو أن أزيد من 740ألف مترشح سيتقدمون اليوملاجتياز مسابقة التوظيف التي تنظمها وزارة التربية الوطنية لتغطية أكثر من 8500 منصب.

وفي برنامج ضيف التحرير للقناة الإذاعية الثالثة، قال ممثل الوزارة الوصية أن هذه المسابقة التي تندرج في إطار تغطية العجز المسجل والمقدربـ 49ألف أستاذ في الطور الابتدائي و7 آلاف تخصص سيتنافس عليها المترشحون للظفر بأكثر من 8500منصب إداري وبيداغوجي.

عثماني مريم

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha