البياطرة يحذرون من انتشار وباء الحمى القلاعية

البياطرة يحذرون من انتشار وباء الحمى القلاعية

قالت، رئيسة النقابة الوطنية للبياطرة الدكتورة سعيدة عكالي أن "انتشار وباء الحمى القلاعية في عدد من الولايات يعود أساسا إلى غياب الوسائل والإمكانات للتصدي لهذه الظاهرة"، موضحة انه "يتعين على وزارة الفلاحة إعادة هيكلة المصالح البيطرية عبر مختلف الولايات من أجل فرض وجودها".

أوضحت سعيدة عكالي، أمس، في تصريح صحفي أن "الإجراءات التي اتخذتها وزارة الفلاحة في القضاء على مرض الحمى القلاعية يستدعي اخذ تدابير وقائية أكثر نجاعة من خلال رسم خارطة واضحة المعالم بإعادة النظر في هياكل المصالح البيطرية التي لا يزال ينقصها الكثير".

وأفادت أن "الإجراءات التي إتخذتها وزارة الفلاحية والتنمية الريفية لتفادي انتشار الوباء غير كافية"، مبرزة انه "يتطلب من الوصاية الاهتمام بفئة البياطرة بتجسيد مطالبهم المطروحة في وقت سابق بتوفير كل الإمكانيات والوسائل الضرورية لذلك".

وأشارت المتحدثة أن "وزارة الفلاحة قد جندت عددا كبير من البياطرة الخواص خاصة في المناطق النائية من أجل عملية التلقيح التي أطلقتها حيث  أن هذا الإجراء تم متابعته بلجان خاصة للحصول على تقارير حول كل عملية تلقيح"، مؤكدة أن "غياب إستراتيجية مدروسة وواضحة المعالم من طرف وزارة الفلاحة من أجل محاربة وباء الحمى القلاعية تسبب في انتشار المرض على نطاق أوسع".

كما دعت سعيدة عكالي "وزارة الفلاحة إلى توفير وسائل النقل والإمكانيات لجميع البياطرة عبر مختلف ولايات الوطن لتمكينهم من مراقبة الأبقار والمواشي وحماية صحة المواطن خاصة مع تزايد عمليات الذبح العشوائي التي تجري في بعض المناطق ودون احترام أدنى الشروط ".

وأكدت انها "طالبت من وزير الفلاحة التحاور مع الحكومة لزيادة عدد البياطرة من خلال رفع تجميد التوظيف خاصة أمام الخروج الكبير للمتقاعدين وذلك نتيجة الضغوط الكبيرة التي يتعرضون لها بحكم مهنتهم الصعبة التي تستدعي توفير جميع الإمكانيات والوسائل الضرورية لمزاولة مهنتهم".

كما دعت رئيسة النقابة الوطنية للبياطرة "الوصاية بتوفير الحماية للبياطرة الذين يتوجهون خاصة إلى المناطق المعزولة"، مذكرة أن "العديد من الولايات تشتكي من الانعدام الكلي لوسائل النقل مما يدفع بعض البياطرة إلى التنقل إلى تلك المناطق بالاعتماد على إمكانياتهم المادية الخاصة"، مؤكدة أن "إيجاد الحلول المناسبة يتطلب إعادة النظر في مطالبنا المطروحة التي تضمنت ضرورة تحسين الظروف المهنية والاجتماعية لمهني القطاع". 

من جانب آخر كشفت عكالي أن "نقابتها ستنظم مجلسها الوطني بداية من 16 و17 جويلية الجاري وذلك لتقديم حوصلة عن واقع مهنة البيطري وتقديم أهم الحلول التي يتوجب توفرها لمواجهة كافة المشاكل التي يمكن أن تؤثر على أداء مهنة البيطري مع ضرورة فتح النقاش حول تنصيب مديرية عامة للبياطرة توكل لها مهمة تسيير السلك بما في ذلك التوظيف، على أن تبقى الوصاية لوزارة الفلاحة".

دنيا. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha