قطاع الفلاحة يمتص ما يقارب 70 بالمائة من المياه المستهلكة وطنيا

قطاع الفلاحة يمتص ما يقارب 70 بالمائة من المياه المستهلكة وطنيا

تمتص الزراعة ما يقارب 70 بالمائة من منسوب  المياه المستهلكة على المستوى الوطني في حين ان انظمة السقي البديلة  تسمح  بتوفير منسوب مهم  من هذا الاستهلاك , حسب ما افاد به مدير التزويد بالمياه  الصالحة للشرب بوزارة الموارد المائية, عمر بوقروة, في حوار مع وكالة الأنباء الرسمية.

أوضح عمر بوقروة, ان "هناك جهود مهمة جدا يجب بذلها من حيث توفير المياه  في الزراعة  وهو قطاع يستهلك الكثير من المياه في الجزائر بنسبة 70 بالمائة من الاستهلاك على المستوى الوطني"، و حسب المتحدث فان استهلاك المياه في القطاع الفلاحي يبلغ حوالي 7 مليار  متر مكعب في المتوسط السنوي, مع العلم أن الاستهلاك  الوطني الاجمالي  (استهلاك السكان من مياه الشرب واحتياجات القطاعين الصناعي والزراعي) يمثل  6ر10 مليار متر مكعب سنويا، كما افاد انه "إذا وفرنا حتى و لو فقط 10 بالمائة من الحجم الإجمالي الذي يتم  تسخيره للزراعة, فسنستعيد 700 مليون متر مكعب, في حين ان توفير نسبة 20  بالمائة  ستسمح باسترجاع 4ر1 مليار متر مكعب, ما يسمح بتزويد نصف السكان  الجزائريين".

و من حيث المساحة المزروعة , فان الكميات المسترجعة يمكن أن توجه لسقي 300.000 هكتار من الأراضي  الإضافية المزروعة , أو30 بالمائة من إجمالي  المساحة المسقية، و للقيام بذلك, ذكر المسؤول  تعزيز أنظمة توفير المياه مثل الري بالتقطير  والرش, و هذا, بالتوازي مع تحديث الزراعة.

و قال في هذا الصدد, "هذا جانب مهم للغاية ونحن نعمل مع وزارة الفلاحة  والنتائج موجودة"، كما قال بهذا الشأن أن المساحة المسقية بالوسائل المقتصدة  للمياه بلغت  بالكاد 90.000 هكتار سنة 2000 لتنتقل الى 600.000 هكتار حاليا , مشيرا الى أن"  هذه الاخيرة ( 600.000 هكتار) لا تمثل الا 50 بالمائة من المساحة المسقية في  حين أن  50 بالمائة المتبقية تستعمل دوما الأنظمة التقليدية للسقي و التي تبذر  كميات هائلة من المياه"، "لقد  سطرنا أهدافا ل 2022-2025 و التي من المفترض أن تساعد على تعميم أنظمة  توفير المياه, خاصةً بسبب فترات الجفاف التي تعرفها البلاد و التغيرات  المناخية" , يضيف بوقروة.

وعلاوة على ذلكي  فان هذا التحويل من الطابع التقليدي للري إلى نظام حديث أقل  "استعمالا للمياه" يمر عبر تعبئة المياه غير التقليدية وتحلية مياه البحر  وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة ، ومن خلال حضيرة محطات معالجة مياه الصرف الصحي التي تمتلكها البلاد يتم   حاليا إنتاج 400 مليون متر مكعب / سنة من المياه، وبمضاعفة عدد هذه المحطات يمكن بلوغ  تدريجيا 600 مليون متر مكعب/السنة  و  حتى واحد (1) مليار متر مكعب / سنة.

من جهة أخرى  اتخذت وزارة الموارد المائية  اجراءات مؤسساتية ولا سيما من خلال الوكالة الوطنية  للتسيير المدمج للموارد المائية  (GIRE) التي تعمل على تحسيس المواطنين  و ادماجهم في تحقيق الجهود المبذولة لاقتصاد المياه.

وفي هذا السياق أوضح المدير العام للوكالة, محمد درامشي لـ"وأج" أن تم ادراج  مفهوم التحسيس والاتصال في قطاع الموارد المائية منذ مؤتمر  الأرض في ريو (البرازيل) في عام 1992. ومنذ ذلك الحين  وضعت البلاد أدوات للتسيير  المدمج لهذا المورد.

و اوضح ذات المسؤول انه وفقا لأحكام قمة ريوي يستند التسيير المدمج  للموارد  المائية على أربع نقاط هي: التخطيط وتنفيذ نظام المعلومات والتشاور بين مختلف  الفاعلين والاتصال التحسيس، ومن حيث التوعية والاتصال تعمل الوكالة الوطنية  للتسيير المدمج للموارد  المائية  تعمل على التعريف  بجميع مراحل دورة  مياه الشرب قبل الوصول إلى  الحنفية من أجل حمل المواطنين على إدراك أهمية المحافظة عليها.

كما اشار في ذات السياق انه يتم "التركيز في برنامج الاتصال على  فئات  من  السكان على مستوى المدارس والثانويات والجامعات والمخيمات الصيفية والجمعيات  والمساجد (من خلال الأئمة) وكذلك على مستوى الصناعيين والمزارعين ".

ويتم أيضا القيام بحملات توعية عبر الموقع الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي سيما" الفايسبوك" للبقاء على اتصال مع المستخدم وتشجيعه على الاقتصاد في استغلال هذه الثروة الثمينة.

محمد الأمين. ب

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha