اتفاق بين سوناطراك وإيني الإيطالية

اتفاق بين سوناطراك وإيني الإيطالية

مباحثات بين قيطوني وسفير اسبانيا لبحث سبل تعزيز التعاون في قطاع الطاقة

 

 أفاد بيان صادر عن المجمع الوطني للمحروقات، أن الرئيس المدير العام لسوناطراك، عبد المومن ولد قدور، وممثل المجمع الإيطالي إيني، كلاوديو ديسكالزي، وقعا إتفاقا يمثل مرحلة إضافية من أجل تعزيز التعاون على مستوى حوض بركين بالتوافق مع المنشآت الموجودة في BRN (كتلة 403) و MLE (كتلة 405 ب)، بهدف إنجاز محور الغاز في المنطقة.

قال المصدر ذاته أن الاتفاق المبرم بين الطرفين يندرج  في إطار مذكرة التفاهم  الموقعة في أفريل الفارط  بمناسبة  انعقاد  الأيام العلمية والتقنية  لسوناطراك  بوهران، ويهدف إلى تحقيق برنامج طموح لإعادة بعث أنشطة التنقيب وتطوير المنطقة، من  خلال تحسين الهياكل الموجودة بالتناسق مع تلك  التي ستنجز مستقبلا: وضع خط بطول 180 كلم يتواصل فيه بسرعة (fast-track) والأسيت (assets de BRN) مع مرافق MLE التي ستصبح محور غاز في الحوض المذكور.

واتفقت سوناطراك وإيني على شروط تجارية للعام 2018-2019 تماشيا مع سوق الغاز، كما أضاف البيان أن المجمعين (سوناطراك وإيني) وافقا على إجراء مفاوضات تجارية بهدف تقييم تمديد الإمداد بالغاز إلى ما بعد فترة العقد في 2019 في إطار تعزيز تعاونهما وشراكتهما.

وجاء في البيان ذاته أن كلا من سوناطراك وإيني اتفقتا أيضا على تعزيز التعاون في قطاع البتروكيماء والطاقات المتجددة وكذا فرص التعاون على المستوى الدولي.

 

سبل تعزيز التعاون في قطاع الطاقة محور محادثات بين السيد قيطوني و سفيراسبانيا

 

إلى ذلك استقبل وزير الطاقة مصطفى قيطوني الأربعاء بالجزائر سفير اسبانيا بالجزائر, سنتياقو كاباناس انسورينا و  الذي تطرق معه الى سبل تعزيز التعاون في قطاع الطاقة, حسبما افاد به بيان للوزارة، و استعرضا الطرفان علاقات التعاون الجزائرية الاسبانية في مجال الطاقة و التي  وصفاها "بالجيدة و القديمة" مع الحديث عن افاق  تعزيزها.

و بهذه المناسبة , عبر قيتوني  عن رضاه  لنوعية العلاقات مع اسبانيا  في المجال الطاقوي، كما اكد  الوزير على ارادة  قطاعه  لتعزيز العلاقات  بين البلدين في مجالات  المحروقات  و الطاقات المتجددة و تحلية مياه البحر.

و في هذا الاطار, دعا الوزير المؤسسات الاسبانية للمشاركة بقوة في   المناقصتين اللتين سيتم اطلاقهما قريبا، و تتعلق المناقصة الاولى بإنجاز وحدتين لتحلية مياه البحر في كل من ولايتي   الطارف و زرالدة، اما المناقصة الثانية فتتعلق  بإنتاج  150 ميغاواط من الطاقة المتجددة  باستعمال الالواح الضوئية .

و  بهذا الخصوص , تطرق قيطوني الى امكانية الشراكة  بين المؤسسات  الجزائرية و الشركات الاسبانية لانجاز هذه المشاريع.

من جهته, عبر سفير اسبانيا عن ارادة الحكومة الجديدة لبلاده للتجاوب و العمل   بفعالية من اجل تعزيز الروابط و العلاقات الاستراتيجية بين البلدين في جميع  الميادين و خاصة في  مجال الطاقة، كما  اعرب  ممثل  الديبلوماسية الاسبانية في الجزائر  عن رضاه على علاقات  الشراكة و التعاون بين المؤسسات الجزائرية و الاسبانية في القطاع الطاقوي.

من جانب اخر , اكد  على اهتمام  الشركات الاسبانية بالاستثمار  في الجزائر في  مجالات المحروقات و الكهرباء و الطاقات المتجددة، و اتفقا الطرفان على وضع الية  متابعة و تنفيد الاجراءات الموصى بها بهدف   تعزيز العلاقات الثنائية.

محمد الأمين. ب

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha