إعادة البكالوريا للراسبين بشروط

إعادة البكالوريا للراسبين بشروط

ستفتح وزارة التربية باب الطعون أمام الراسبين في شهادة البكالوريا للمرة الثانية خلال الدخول المدرسي المقبل، من أجل إعادة اجتياز هذه الامتحانات شريطة تمتعهم بحسن السلوك طيلة السنة الدراسية والمواظبة على الدراسة.

وحسبما صرح به المفتش العام لوزارة التربية الوطنية، نجادي مسڤم، بإمكان التلاميذ الراسبين لأول مرة في شهادة البكالوريا لموسم 2017/2018، إعادة السنة الدراسية الموسم المقبل، حيث سيتم إعادة إدماجهم لإعادة السنة الدراسية بعد دراسة ملفاتهم. وأوضح مسڤم أن الوزارة وضعت شروطا على أولئك الراسبين للمرة الثانية الذين سيكون في إمكانهم إعادة السنة بعد تقديم طعون أو التماسات تحول على مجالس الأقسام الاستثنائية التي سيتم تنظيمها خلال الدخول المدرسي المقبل للفصل فيها.

وأشار ذات المسؤول إلى مجالس الأقسام الاستثنائية التي سيتم تنظيمها خلال الدخول المدرسي المقبل لتنظر في حالات هؤلاء حالة بحالة، حتى يسمح لهم بالإعادة من عدمها بعد التأكد من وجود أماكن في الثانويات وحسن سيرة التلميذ خلال السنة الدراسية، خاصة ما تعلق منها بالسلوك والمواظبة على الدراسة وانعدام الغيابات طيلة السنة الدراسية، إلى جانب مراعاة سن التلميذ، علما أن عدد الراسبين فاق 313 ألف راسب للسنة الدراسية 2017/2018.

وأوضح مسڤم أن قرار مجالس الأقسام التي ستجتمع برئاسة مدراء الثانويات هي السيدة في منح قرار الإعادة للتلميذ من عدمه، ويعد من صلاحيته هو وحده لا غير. وأضاف أن المبدأ الأول المعتمد في المنظومة التربوية هو أن التعليم الثانوي ليس إجباريا، بل هو تعليم نوعي ويتضمن جملة من الشروط محددة في القانون التوجيهي للتربية، وأن وزارة التربية تمنح للتلاميذ حق الإعادة مرة واحدة في هذا الطور، مشددا على أن الاستفادة من الإعادة مرة ثانية والتي تعد حالات استثنائية حسب ممثل وزارة التربية، تستلزم توفر بعض الشروط في التلميذ من انضباط وحسن السلوك والمواظبة على الدراسة والحضور، بالإضافة إلى الحصول على نتائج مقبولة وعدم خضوعه إلى المجلس التأديبي خلال مساره الدراسي، لاسيما في الثانوي، وهي المعايير التي تفصل فيها مجالس الأقسام.

وعن إمكانية وضع هؤلاء في أقسام خاصة، ذكر المتحدث أن الوزارة لن تخصص أقساما خاصة لهؤلاء، بل سيتم توزيعهم في الأقسام العادية عبر مختلف المؤسسات التربوية، أي مع التلاميذ الذين انتقلوا للأقسام النهائية. وقد أحصت مصالح بن غبريت رسوب أكثر من 313 ألف تلميذ خلال امتحانات البكالوريا للموسم الدراسي 2017 /2018.

 

كافة التفاصيل حول كيفية إعادة السنة في الأقسام العادية لـ 313 ألف راسب في الباك

 

أعلنت وزارة التربية الوطنية عن فرصة ثانية للراسبين لأول مرة في شهادة البكالوريا للموسم الدراسي 2017/2018 لإعادة السنة الدراسية دون أي إشكالية، غير أنها وضعت شروطا لفائدة المعيدين السنة للمرة الثانية، حيث ألزمتهم بتقديم التماس ولا يتم قبولهم إلا إذا كانوا يتمتعون بحسن السلوك طيلة السنة الدراسية والمواظبة على الدراسة.

ووفق المعلومات التي صدرت عن وزارة التربية، فإنه بإمكان التلاميذ الراسبين لأول مرة في شهادة البكالوريا لموسم 2017/2018، إعادة السنة الدراسية الموسم المقبل، حيث سيتم إعادة إدماجهم لإعادة السنة الدراسية بعد دراسة ملفاتهم، وهذا وفقا للتعليمات التي قدمتها المسؤولة الأولى للقطاع نورية بن غبريت لفائدة مدراء التربية عبر مختلف ولايات الوطن.

هذا وأكدت وزارة التربية أن إعادة السنة للتلاميذ غير معيدي السنة قبلا يمكنهم الالتحاق بأقسامهم مع بداية الدخول المدرسي المقبل من دون أي مشكل، على أن يكونوا لم يتغيبوا خلال الموسم الدراسي الحالي، مشيرة في ذات الصدد أنه وضعت شروطا على أولئك الراسبين للمرة الثانية الذين سيكون في إمكانهم إعادة السنة بعد تقديم طعون أو التماسات تحول على مجالس الأقسام الاستثنائية التي سيتم تنظيمها خلال الدخول المدرسي المقبل للفصل فيها.

ومنحت وزارة التربية الوطنية الضوء الأخضر لمجالس الأقسام الاستثنائية التي سيتم تنظيمها خلال الدخول المدرسي المقبل للفصل في حالات هؤلاء حالة بحالة، حتى يسمح لهم بالإعادة من عدمها، بعد التأكد من وجود أماكن في الثانويات وحسن سيرة التلميذ خلال السنة الدراسية، خاصة ما تعلق منها بالسلوك والمواظبة على الدراسة وانعدام الغيابات طيلة السنة الدراسية، إلى جانب مراعاة سن التلميذ.

وشددت وزارة التربية الوطنية على مديريات التربية بإعطاء تعليمات لمدراء الثانوي من أجل السهر شخصيا على إنجاح قرار مجالس الأقسام من أجل منح قرار الإعادة للتلميذ من عدمه، ويعد من صلاحيته هو وحده لا غير، على اعتبار أنه في المنظومة التربوية فإن التعليم الثانوي ليس إجباريا بل هو تعليم نوعي ويتضمن جملة من الشروط محددة في القانون التوجيهي للتربية، وأن وزارة التربية تمنح للتلاميذ حق الإعادة مرة واحدة في هذا الطور.

وذكرت وزارة التربية مدراء التربية بأن قبول التلاميذ معيدي السنة للمرة الثانية يستلزم توفر بعض الشروط في التلميذ من انضباط وحسن السلوك والمواظبة على الدراسة والحضور، بالإضافة إلى الحصول على نتائج مقبولة وعدم خضوعه إلى المجلس التأديبي خلال مساره الدراسي، لاسيما في الثانوي، وهي المعايير التي تفصل فيها مجالس الأقسام.

ورفضت وزارة التربية تخصيص مديريات التربية لفائدة معيدي السنة أقساما خاصة، ودعت إلى توزيعهم في الأقسام العادية عبر مختلف المؤسسات التربوية، أي مع التلاميذ الذين انتقلوا للأقسام النهائية. هذا وجددت وزارة التربية تأكيدها على استحالة إعادة السنة لفائدة 313 ألف تلميذ راسب خلال امتحانات البكالوريا لدورة جوان 2018، بالنظر لمحدودية المناصب البيداغوجية، وأكدت إمكانية تسجيل هؤلاء أنفسهم كأحرار لإعادة البكالوريا السنة المقبلة أو الدراسة عن بعد عبر الديوان الوطني للدراسة عن بعد "الكناك"، كما أن لهؤلاء، حسب وزارة التربية، فرصة الالتحاق بأقسام مراكز التكوين المهني.

عثماني مريم

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha