سياسة الدولة في القضاء على السكن الهش تحت مجهر الأمم المتحدة

سياسة الدولة في القضاء على السكن الهش تحت مجهر الأمم المتحدة

أشادت زينة علي احمد المديرة الإقليمية للمنطقة العربية مكلفة بملف السكن لدى الأمم المتحدة بالتجربة الجزائرية في إعادة إسكان مواطنيها، مؤكدة أن "تجربة القضاء على أحياء الصفيح بالجزائر ستنقل إلى دول أخرى وسيتم عرضها في مؤتمرات دولية قادمة".

قالت زينة علي احمد في تصريح صحفي على هامش زيارتها لولاية الجزائر للاطلاع على تجربة الولاية الخاصة بعمليات إعادة الإسكان، أمس أنها وقفت على تجربة "هامة وأساسية لتحسين الأوضاع المعيشية للأسر"، وهو ما يستحق بأن ينقل لدول أخرى كنموذج وتجربة سيتم عرضها أيضا في مؤتمرات دولية قادمة.

وأوضحت" عمليات إعادة الإسكان بالولاية لم تقتصر على توفير سكنات لائقة للمواطنين بل حولت عاصمة البلد إلى ورشة مفتوحة لتأهيل محيطها ضمن نسق عمراني يحافظ على الهوية الجزائرية، مثمنة في ذات السياق فرص العمل المستحدثة والفضاءات التي تم خلقها لفائدة رفاهية مواطني العاصمة."

وأشارت المتحدثة انه انطلاقا من منصبها لم يسبق لها أن اطلعت على تجربة مماثلة (القضاء على الأحياء القصديرية الكبرى بالجزائر) بالدول العربية، "حيث لم يسبق لأي بلد عربي أن أعلن تمكنه من القضاء بنسبة 100/100 على الأحياء العشوائية"، مؤكدة أيضا على وجود مباحثات مع الحكومة الجزائرية لفتح مكتب دائم لهيئتها بالجزائر مستقبلا.

وبمقر ولاية الجزائر اطلعت المديرة الإقليمية للمنطقة العربية لملف السكن لدى الأمم المتحدة على شريط وثائقي يوضح معطيات المخطط الاستراتيجي للعاصمة والممتد إلى سنة 2035، قبل أن يتنقل الوفد الزائر إلى الموقع السابق "لحي الرملي القصديري" ببلدية جسر قسنطينة الذي يتربع على مساحة 545 هكتار وكان هذا الحي يعد أكبر حي قصديري بالعاصمة بل في الجزائر، وقد ظهر حي الرملي سنة 1994 وكان يحوي 4000 عائلة وتم القضاء عليه سنة 2015 تاركا المجال لإنجاز مشاريع عدة أهمها تهيئة واد الحراش.

من جهته ذكر يزيد قواوي مدير البناء والتعمير لولاية الجزائر أن زيارة الوفد الاممي للجزائر لمعاينة تجربة الولاية لإعادة الاسكان تأتي ضمن اهتمام عدة هيئات دولية بالمنهج المتبع لعمليات الترحيل بالعاصمة منذ سنة 2014، مشيرا إلى امكانية تصنيف لهذه التجربة.

وبلغ تعداد العائلات المستفيدة من السكنات العمومية الايجارية ما يعادل "45296 عائلة "، فيما بلغ مجموع العائلات المستفيدة من السكنات العمومية التساهمية 59000 عائلة. كما استفادت 24210 عائلة أخرى من سكنات في إطار برنامج عدل مع تسليم مفاتيح سكنات عمومية ترقوية لفائدة 5037 عائلة منذ 2014.

وداد. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha