نسبة السجناء الذين يجنحون بعد الحصول على "الباك "ضئيلة جدا

نسبة السجناء الذين يجنحون بعد الحصول على "الباك "ضئيلة جدا

وصف المدير العام لإدارة السجون، مختار فليون، نسبة السجناء الذين يجنحون لارتكاب جرائم مجددا بعد استفادتهم من الإفراج في إطار تدابير العفو الرئاسي بـ"الضئيلة جدا جدا".

وأوضح فليون، علے هامش تنظيم حفل تكريم النزلاء الحاصلين على شهادتي البكالوريا والمتوسط، أن نسبة الجانحين لارتكاب جرائم مجددا بعد خروجهم من السجن في إطار تدابير الإفراج بعفو رئاسي ضئيلة جدا جدا لم تتعد الـ 01ر0 بالمائة خلال أربع سنوات الماضية.

وأردف قائلا "هذا كلام غير صحيح وكل ما يتداول حول هذا الموضوع لا أساس له من الصحة، مفندا قطعا أن هذه المعلومات خاطئة لأن النسبة ضعيفة ومنخفضة جدا". وأفاد بأن وزارة العدل تعمل من خلال مختلف البرامج والآليات المدرجة في إطار سياسة إصلاح العدالة على متابعة ومرافقة المفرج عنهم في إطار تدابير العفو الرئاسي أو الذين استنفدوا العقوبة للوقوف على مدى اندماجهم مجددا في المجتمع وتخليهم نهائيا عن ارتكاب جرائم مجددا.

وفي هذا السياق، جدد فليون الدعوة إلى الأخذ بالأمثلة الإيجابية التي تعد بـ"الآلاف"، حسبه، بدلا من "التركيز على جزئية وتجربة فريدة لشخص واحد يكون قد جنح لارتكاب جريمة معينة في لحظة غضب أو انفعال أو عدم تركيز لأنه في الأخير إنسان والإنسان خطاء".

وفي نفس الصدد أكد المدير العام لإدارة السجون أن المؤسسات العقابية بالجزائر لم تسجل بتاتا جنوح ناجحين في مختلف الشهادات التعليمية سواء المتوسط أو البكالوريا أو يزاولون دراستهم بصفوف الجامعة إلى عالم الجريمة، مبرزا أنها تعد ثمرة من ثمار سياسة إصلاح العدالة وبرامج إعادة الإدماج.

وفي سياق آخر، كشف فليون أن المؤسسات العقابية الموزعة على التراب الوطني تحقق اكتفاء ذاتيا بفضل ما تنتجه أنامل السجناء داخل محتلف الورشات، ويتعلق الأمر بورشات صناعة الأحذية والألبسة والأسرة والتجهيزات المكتبية لفائدة النزلاء والمهنيين وموظفي إدارة السجون، فضلا عن تحقيق الاكتفاء الذاتي مجانا بالنسبة لصيانة مختلف الشبكات على غرار الكهرباء والغاز والماء.

وبخصوص حفل تكريم المتفوقين الأوائل في شهادتي البكالوريا والمتوسط، صرح المدير العام لإدارة السجون أنها تندرج في إطار تحفيز وتشجيع النزلاء على خوض غمار العلم والتكوين لأنهما من بين أفضل الوسائل لتجسيد سياسة إعادة الإدماج، وقد حلت المؤسسة العقابية لغرداية في المرتبة الأولى وطنيا بعد نجاح 216 نزيلا بها في شهادة البكالوريا من إجمالي أزيد من 1258 ناجح على المستوى الوطني، الأمر الذي وصفه الحاضرون بالنتيجة التي تفوق كل التوقعات، وحل في المرتبة الأولى في فئة الذكور نزيل من المؤسسة العقابية لتيزي وزو بأعلى معدل بلغ 23ر15 فيما حازت نزيلة من المؤسسة العقابية للقليعة معدل 38ر14.

سعيد. ح

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha