وجبات تلاميذ المدارس لن تعد مستقبلا من قبل عمال النظافة

وجبات تلاميذ المدارس لن تعد مستقبلا من قبل عمال النظافة

استجابت وزارة الداخلية والجماعات المحلية للشكاوى العديدة الصادرة عن أولياء التلاميذ حول استغلال عمال النظافة في مطابخ المدارس الابتدائية وتحويلهم إلى طباخين، حيث باشرت عملية تكوين واسعة للآلاف من العمال المكلفين بتسيير المطابخ وإعداد الوجبات، استعدادا للدخول المدرسي المقبل.

وتجسيدا لاتفاقية الإطار بين وزارة التكوين والتعليم المهنيين ووزارة الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم ووزارة التربية، انطلقت نهاية شهر جويلية الماضي عميلة التكوين لفائدة عمال البلديات فئة طباخ ومساعد طباخ في المدارس الابتدائية، تحت إشراف مديريات التكوين والتعليم المهنيين لمختلف ولايات الوطن، وهذا بمراكز التكوين المهني والتمهين، وهذا بعد نداء أولياء التلاميذ الذين رفعوا شكاوى عدة رفقة نقابات القطاع إلى وزارة التربية، انتقدوا فيها ما يقدم من وجبات في المدارس والتي تطهى من قبل موظفين غير مؤهلين، والأخطر من ذلك أنها تعد من قبل عمال نظافة، ما جعل المسؤول الأول لوزارة الداخلية يعطي تعليمات لتنظيم تكوين لصالح لأعوان العاملين على مستوى المطاعم المدرسية، وذلك في إطار التحضيرات الجارية للدخول المدرسي القادم في المدارس خاصة، والذي خصصت له الداخلية 45.000 منصب مالي لتسيير المدارس والمطاعم المدرسية لحاملي شهادات التكوين والتعليم المهنيين.

واستجاب ولاة الجمهورية للإجراء الخاص بتكوين أعوان المطاعم المدرسية، تطبيقا لأحكام المرسوم التنفيذي رقم 18-03 المؤرخ في 15 جانفي 2018 المحدد للأحكام المطبقة على المطاعم المدرسية، لاسيما المادة 17 منه، حيث تم في هذا السياق الاتفاق مع وزارة التكوين والتعليم المهنيين على ضمان تكوين الأعوان المذكورين، حيث يتم تجسيد هذه العملية بالتنسيق بين ممثلي الدائرتين الوزاريتين على المستوى المحلي وتأطيرها من قبل مؤسسات التكوين والتعليم المهنيين.

ويخضع حاليا أعوان البلديات إلى تكوين بالتنسيق مع المصالح المختصة لوزارة التكوين، ويتعلق الأمر بمسير مطعم، رئيس طباخ، طباخ، مساعد طباخ، عون مطبخ، نادل، عون مكلف بغسل الأواني وعون نظافة، ويستفيد منه إضافة إلى الأعوان المعينين حاليا على مستوى المطاعم، الأعوان المزمع توجيههم للعمل في المطاعم، على أن تتوفر فيهم الشروط المتمثلة في الصحة الجيدة والأخلاق الحسنة، وأن لا يكون لهم سوابق تتنافى مع ممارسة مهامهم.

وينتظر رفع تقارير إلى وزارة الداخلية حول سير العملية وطبيعة تسيير المطاعم في كل بلدية، حيث تهدف من خلال كل ذلك إلى تحسين الإطعام المدرسي، تفاديا للعجز الذي تشهده العديد من المطاعم في أغلبية المؤسسات المدرسية، مع التأكيد على الإجراءات الواجب اتباعها استعدادا للدخول المدرسي المقبل، من خلال التنسيق أيضا مع البلديات والجماعات المحلية لتحسين شروط النظافة وتدعيم الإجراءات الوقائية للمطاعم المدرسية وتزويدها بالإمكانات البشرية والمادية الكافية.

وأكدت وزارة الداخلية تسخير كل الوسائل من أجل أن يجري الدخول المدرسي المقبل في أحسن الظروف، وذلك بوضع برنامج خاص لفائدة المدارس الابتدائية والمطاعم المدرسية عبر ولايات الوطن.

وأكدت الداخلية على تخصيص غلاف مالي يقدر بـ 26 مليار دج لتسيير المطاعم المدرسية، محتسبة على أساس سعر يتراوح بين 45 و55 دج للوجبة.

سعيد. ح

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha