ميلاد تنظيم نقابي جديد للدفاع عن حاملي شهادات التكوين المتواصل

ميلاد تنظيم نقابي جديد للدفاع عن حاملي شهادات التكوين المتواصل

كشفت، أمس، المنظمة الوطنية لتضامن حاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل، عن التحول إلى منظمة نقابية تخضع للقانون 14/90 من أجل الدفاع عن حقوق حاملي شهادات "أويافسي" المهضومة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وبناء على بيان المنظمة وقعه رئيسها جمال معيزة "فإنه بعد استشارة أصحاب الاختصاص وبعد اجتماعات ماراطونية للأعضاء المؤسسين، تمت المصادقة وبالإجماع على تحويل المنظمة الوطنية لتضامن حاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل إلى منظمة نقابية تخضع للقانون 14/90. وهذا بتاريخ 28 جويلية 2018 بولاية الجلفة".

وعليه، أعلن معيزة رسميا عن تأسيس المنظمة النقابية المسماة "المنظمة الوطنية لتضامن حاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل" تحت شعار كرامـة – عمـل – تضامـن، مؤكدا وفي نص البيان التأسيسي، أنه في يوم السبت 28 جويلية 2018 على الساعة 08:00 صباحا، اجتمع مجموعة من حاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل بولاية الجلفة، و قصد تأسيس المنظمة النقابية المسماة: "المنظمة الوطنية لتضامن حاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل"، و بناء على الأمر الصادر عن رئيس محكمة الجلفة، وذلك بعد استيفاء شروط التأسيس المنصوص عليها في إطار أحكام القانون 90/14 المعدل والمتمم بالقانون 91/30 الموافق لـ 21/12/1991 المتضمن كيفيات ممارسة الحق النقابي، والمعدل والمتمم أيضا بموجب أمر رقم 96/12 الموافق لـ 10 جوان 1996، تم افتتاح أشغال الجمعية العامة التأسيسية بالنشيد الوطني، وتلاوة آيات من الذكر الحكيم والمصادقة على القانون الأساسي والنظام الداخلي للمنظمة النقابية، وانتخاب الهيئة القيادية التنفيذية عن طريق الاقتراع السري الحر والمباشر، وهذا بحضور 33 عضوا مؤسسا من 18 ولاية.

وعلى ضوء هذه المعطيات، يعلن الأعضاء المؤسسون عن تأسيس هذه المنظمة النقابية المسماة "المنظمة الوطنية لتضامن حاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل"، التي تهدف أساسا إلى الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للعمال والمستخدمين حاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل، والدفاع عن حقوقهم المكتسبة والعمل على ترقيتهم مهنيا وعلميا واجتماعيا، والمساهمة في تجديد وعصرنة جامعة التكوين المتواصل وفق خصوصيتها العالمية، والعمل على دمج العمال والمستخدمين حاملي شهادة جامعة التكوين المتواصل في هذا المسعى، لضمان تكوين عال في جميع الأطوار وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص..

كما تسعى النقابة، التي تأسست على تحقيق مطالب حملة شهادات جامعة "أويافسي"، المتمثلة في تصنيفهم في الرتبة المستحدثة وكامل المسار الدراسي والاعتراف بجميع الشهادات المسلمة من طرف جامعة التكوين المتواصل، بالإضافة إلى المطالبة بتحسين الظروف البيداغوجية للطلبة داخل المراكز، والإبقاء على الامتحان الخاص بالدخول إلى جامعة التكوين المتواصل، وأهم شيء لقاء مع وزير التعليم العالي والبحث العملي، الطاهر حجار، لطرح انشغالاتهم ودراسة بعض المشاكل العالقة التي أصبحت تشكل عائقا كبيرا أمام هذه الفئة، بعد أن تم غلق كل أبواب الحوار والتشاور معهم كشركاء اجتماعيين.

عثماني مريم

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha