الحرارة وأمراض الصيف تحدث طوارئ بمصالح طب الأطفال بالمستشفيات والعيادات

الحرارة وأمراض الصيف تحدث طوارئ بمصالح طب الأطفال بالمستشفيات والعيادات

تعرف مصالح الاستعجالات والعيادات الخاصة هذه الأيام حالة أشبه بحالة طوارئ، بسبب تأثيرات ارتفاع درجات الحرارة على شريحة الأطفال الذين يعدون الأكثر عرضة لأمراض الصيف، حيث انتشرت هذه الفترة بين الأطفال العديد من الأمراض التي تطلب تدخلا طبيا خاصة بالنسبة لحديثي الولادة.

ومع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، يواجه الأطفال العديد من الأمراض التي تنشأ في فصل الصيف، ويمكن أن تهاجم الطفل بكل سهولة بسبب عدم اكتمال المناعة لدى هذا الأخير. وتشهد المستشفيات والعيادات الطبية هذه الفترة توافدا قياسيا للعائلات بسبب إصابة أبنائهم بأمراض تتعلق بارتفاع درجة الحرارة والرطوبة، وكذا موسم التلوث الغذائي الذي يكثر في هذه الفترة. 

وحسب ما أكده عدد من المختصين في طب الأطفال، فإنه من بين أكثر الأمراض التي تصيب الطفل في الصيف، هناك الطفح الجلدي الذي يكون على شكل بقع حمراء على جلد الطفل، يحدث نتيجة التعرض لأشعة الشمس أوقات الذروة التي تبدأ من حوالي الساعة 12 حتى الساعة 4 عصرا، إلى جانب ارتفاع الرطوبة وقلة الأكسجين بالجو وعدم تعويض الجسم بالسوائل المطلوبة. وإضافة إلى الطفح الجلدي، يؤكد الأطباء أنهم يتلقون يوميا عشرات الحالات لأطفال مصابين بالإسهال والنزلات المعوية التي تعتبر من أكثر الأمراض التي تهاجم الأطفال في فصل الصيف، بسبب عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية للطفل، وتناول الأطعمة الخارجية التي من الممكن أن يكون بها بعض المكونات منتهية الصلاحية.

هذا ويعاني العديد من الأطفال هذه الفترة من حمى التيفويد، التي تحدث حسب الأطباء نتيجة تناول الطعام أو المشروبات الفاسدة، بالإضافة إلى أوجاع الرأس بسبب الحرارة العالية التي تسبب الجفاف، وكذا نزلات البرد الصيفية، بسبب التشغيل الدائم لمكيف الهواء سواء في المنزل أو في أي مكان لمدة طويلة. 

ومن بين الأمراض التي تعج بها مصالح طب الأطفال بالمستشفيات، أمراض التهاب الأذن، وهو ما يحدث نتيجة الذهاب إلى الشواطئ التي قد تكون مياهها ناقلة للفيروسات والبكتيريا، بجانب المكوث الطويل في الماء الذي يؤدي إلى التهاب الأذن الخارجية. وفي هذا الصدد، حذر الأطباء الأولياء بضرورة أخذ الحيطة والحذر وتعويد أطفالهم على بعض التعليمات المفيدة، كالحذر من التواجد في الأماكن المزدحمة وغير جيدة التهوية في أوقات الذروة، وحثهم على غسل اليدين بعد كل وجبة أو قبل كل وجبة، وتعريفهم بأن اليدين أثناء فصل الصيف تكونان أكثر عرضة للعرق، ما يوجب الاهتمام بنظافتهما، مؤكدين ضرورة حث الأطفال على عدم تناول الأطعمة مجهولة المصدر خاصة من الباعة المتجولين.

دنيا. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha