حملات تستهدف التجار المناوبين في العيد لتفادي غلق محلاتهم

حملات تستهدف التجار المناوبين في العيد لتفادي غلق محلاتهم

وجهت وزارة التجارة تعليمات لمديرياتها الولائية للشروع في حملة تستهدف التجار المعنيين بالمداومة خلال أيام عيد الأضحى، وضرورة السهر على تقديم الخدمة للزبائن، وبالجزائر العاصمة، انطلقت أمس الحملة التحسيسية التي تنظمها مديرية التجارة الولائية لفائدة التجار والمتعاملين الاقتصاديين المسجلين بهدف حث هؤلاء على ضرورة احترام برنامج المداومات الخاصة بيومي عيد الأضحى المبارك والأسبوع الذي يليه.

وقال ممثل مديرية التجارة لولاية الجزائر دهار العياشي إن هذه الحملة التحسيسية التي تستمر لغاية 21 أوت الجاري تندرج ضمن التدابير الاستباقية التي تهدف إلى تجنب الاضطرابات في التموين خلال يومي العيد وستركز على حث التجار والمتعاملين الاقتصاديين بضرورة احترام برنامج المداومات الخاصة بيومي عيد الأضحى المبارك والأسبوع الذي يليه، وذلك لضمان تموين المواطنين بالمواد واسعة الاستهلاك والخدمات بصورة عادية.

وأبرز دهار أن فرق خاصة مكونة من أعوان الرقابة وقمع الغش سيقومون عبر57 بلدية بالعاصمة بتقديم كافة النصائح والإرشادات للتجار والمتعاملين الاقتصاديين من أجل تطبيق "فعال" لبرنامج المداومات وإنجاحه خدمة للمواطن وكذا إبراز العقوبات التي سيتم تسليطها على المخالفين.

وأكد أن الحملة التحسيسية موجهة على حد السواء لفائدة التجار الذين تم تسخيرهم لضمان مناوبة عيد الأضحى المبارك يومي العيد ويتجاوز عددهم 4500 تاجر، وكذا باقي التجار غير المعنيين بالمناوبة وذلك من أجل توفير كل احتياجات المواطنين بداية من اليوم الثالث من العيد وخلال الأسبوع الموالي.

وأشار إلى أنه من المنتظر أن يتم رفع عدد التجار المناوبين هذه السنة بناء على تعليمات المدير الولائي للتجارة بعد لقاءاته الدورية مع رؤساء وأعوان 13 مفتشية إقليمية للتجارة لضمان وفرة أكبر لهذه المواد الواسعة الاستهلاك، و أضاف أن العقوبات و الإجراءات الردعية التي يمكن ان يتعرض لها التاجر المخالف تتمثل في غرامات مالية تصل إلى 10 ملايين سنتيم و كذا الغلق لمدة تصل الشهر, وفي حال عدم تسديد الغرامة المفروضة من قبل التاجر المخالف يحال ملفه إلى الجهات القضائية للفصل فيه.

وأبرز المسؤول أنه سيتم خلال يومي العيد فتح المراكز التجارية الكبرى على غرار "أرديس" و "إينو" و"باب الزوار" و"كارفور " التي ستضمن توفر مختلف المواد الغذائية إلى جانب فتح سوق الجملة للخضر والفواكه بالكاليتوس ومذابح العاصمة و سوق الجملة للمواد الغذائية بالسمار والقبة.

وأشار دهار أنه ولضمان وفرة مادة الخبز خلال يومي العيد سيتم التعاقد مع مخبزة صناعية من مدينة قسنطية (الخروب) لتوفير هذه المادة الحيوية حيث سيتم تحديد نقاط لتوزيعها على مستوى بلديات وأحياء العاصمة ذات الكثافة الواسعة وذلك داخل شاحنات تتوفر فيها شروط الصحة والنظافة.

فريد موسى

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha