بن غبريت تدعو إلى عدم إرباك التلاميذ بـ"الكوليرا" وترفض تأجيل الدخول المدرسي

بن غبريت تدعو إلى عدم إرباك التلاميذ بـ"الكوليرا" وترفض تأجيل الدخول المدرسي

أكدت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أنه ليس هناك تأجيل للدخول المدرسي بسبب وباء الكوليرا وسيكون يوم 5 سبتمبر الداخل. وقالت إن وزارتها اتخذت الإجراءات اللازمة عبر كافة ولايات الوطن للوقاية من الوباء، مؤكدة أن التنسيق جارٍ مع قطاعي الصحة والداخلية بغية تجنب وصول الكوليرا إلى المدارس. ودعت الوزيرة وسائل الإعلام إلى عدم إرباك المجتمع وإزالة مخاوف التلاميذ بشأن الكوليرا. هذا وقد طالبت العديد من النقابات بتأجيل الدخول المدرسي تخوفا من انتشار وباء الكوليرا بالوسط المدرسي.

جددت نورية بين غبريت تطميناتها حيال التحكم في زمام الأمور بخصوص داء "الكوليرا"، وقالت إن مصالحها تقوم حاليا بالعمل على التنسيق مع الجهات المحلية في الولايات الست المعنية بالوباء، وهي العاصمة والبليدة وتيبازة والبويرة والمدية وعين الدفلى. وأكدت المسؤولة الأولى لقطاع التربية، أمس، في ندوة صحفية حول الدخول المدرسي، أنه تم اتخاذ كل الإجراءات الوقائية لضمان دخول مدرسي آمن للتلاميذ في هذه الولايات التي ستشهد دخولا اجتماعيا عاديا، خاصة أن الوباء لم يمس كل بلديات الولايات المعنية، توضح الوزيرة.

وفي إطار الإعلان عن الإجراءات التحضيرية للدخول الاجتماعي الجديد (2018/2019)، الذي يتزامن هذا الموسم مع الوضع الحالي المتعلق بانتشار وباء الكوليرا في عدد من الولايات، قالت بن غبريت إن مصالحها تعمل بالتنسيق مع وزارتي الصحة والداخلية، في إطار اتخاذ الإجراءات الوقائية للمؤسسات التربوية عبر كل التراب الوطني، من خلال إخضاع خزانات المياه والصهاريج ومياه الحنفيات الخاصة بمطاعم وحمامات المدارس للرقابة والتطهير، وذلك حماية لصحة التلاميذ.

كما كشفت بن غبريت أن الوزارة تعمل حاليا على إيجاد "بروتوكولات" الحماية والوقاية بالتنسيق مع الإدارات المحلية المعنية بمتابعة الوضع، مؤكدة ضرورة تجنب إرباك التلاميذ وعائلاتهم من خلال المعلومات المغلوطة التي من شأنها خلق الارتباك حتى على مستوى مركز اتخاذ القرار في الوزارة.

وطمأنت وزيرة التربية أولياء التلاميذ بإعلانها عن تشكيل لجان متابعة للدخول المدرسي، وذلك على مستوى الإدارة المركزية للتكفل بأي طارئ، مع التدخل تلقائيا لمعالجة أي نقص قد يسجل، وكذا خلية أخرى على مستوى كل من المفتشيتين العامتين لاستغلال المعلومات التي تردها من المفتشين المكلفين بالمتابعة اليومية والتقييم المستمر للدخول المدرسي في كل مقاطعة بيداغوجية.

وبالمناسبة، كشفت بن غبريت عن اجتماع عقدته، أول أمس الأحد، مع مديري التربية للولايات الخمس التي سجلت بها حالات إصابة بالكوليرا، وهي الجزائر والبليدة والبويرة وتيبازة وعين الدفلى، مشيرة إلى أنها ستعقد اجتماعا ثانيا مع مدراء هذه الولايات من أجل "مناقشة المستجدات واتخاذ التدابير الوقائية اللازمة".

وفي السياق، طالبت الوزيرة مدراء التربية بالالتزام بمنشور الإطار من خلال وضع خلايا استقبال وتنشيط على مستوى مديريات التربية والمؤسسات المدرسية لاستقبال التلاميذ وأوليائهم لمساهمة هذه العملية في نجاح الدخول المدرسي.

سعيد. ح

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha