مباركي: 400 ألف منصب تكوين جديد مبرمج لدورة سبتمبر 2018

مباركي: 400 ألف منصب تكوين جديد مبرمج لدورة سبتمبر 2018

أعلن وزير التكوين والتعليم المهنيين، محمد مباركي، عشية دخول موسم التكوين المهني المرتقب يوم 23 سبتمبر القادم، أنه تمت برمجة حوالي 400.000 منصب تكوين جديد لدورة سبتمبر 2018.

قال محمد مباركي أن هذا العدد في ارتفاع مقارنة بالسنة السابقة ويمكنه الزيادة في حالة الضرورة، وذلك من خلال استغلال كل الفرص المتاحة في نمط التكوين عن طريق التمهين.

وأضاف الوزير "إننا جاهزون لاستقبال كل طالبي التكوين في ظروف لائقة ونعمل على جعل دخول 2018 في مستوى الدور الذي يلعبه قطاع التكوين المهني وهو الدور الذي تتزايد أهميته باستمرار".

 أوضح مباركي أن الوزارة تعمل على "التكفل بالاحتياجات من الموارد البشرية الضرورية لسير المؤسسة والتنمية الاقتصادية، وعلى الاستجابة للطلب الاجتماعي من حيث التكوين المهني، إلى جانب الفروع الأخرى للمنظومة الوطنية للتربية"، خاصة "أن 450.000" شاب يغادرون سنوياً التعليم العام الكلاسيكي دون شهادات أو مؤهلات".

ويتعلق الأمر "بإعادة توجيه أكبر عدد ممكن من هؤلاء الشباب نحو التحضير لشهادات مهنية والحصول على تأهيل"، معتبرا في هذا الصدد أن "التسرب المدرسي الحقيقي يخص فقط الذين يغادرون التعليم العام ولا يندمجون في التكوين أو التعليم المهنيين".

وبين الوزير أن "قطاع التكوين والتعليم المهنيين، وكما هو الحال في كل سنة، لا يدخر جهدا من أجل تسخير كل الوسائل البشرية أو المادية الضرورية لضمان سنة تكوينية جيدة".

وأشار وزير التكوين والتعليم المهنيين، محمد مباركي، في حوار، بالنسبة لهياكل الاستقبال، أن "عدد مؤسسات التكوين والتعليم المهنيين العمومية العاملة في هذه الدورة يقدر بـ1295 مؤسسة، أي بزيادة تساوي 67 مؤسسة مقارنة بدورة 2017، مشيرا إلى أنه بالإضافة إلى أن دورة فيفري 2018، ستعرف افتتاح 40 مؤسسة جديدة بمناسبة الدخول المقبل". 

ويتعلق الأمر بـ 13 معهدا وطنيا متخصصا في التكوين المهني و24 مركزا للتكوين المهني والتمهين و03 معاهد للتعليم المهني. وحول الوسائل التقنية والبيداغوجية، قال الوزير "إننا نسجل 213 تجهيز تقني وبيداغوجي قيد التسليم أو الاقتناء، منها 88 فرعاً سيتم تشغيله قبل نهاية 2018".

أما بالنسبة للمستخدمين من سلك التعليم والمكونين، فإن عدد مناصب التأطير التقني البيداغوجي يفوق 28.000 من مجموع أكثر من 67.700 منصب مالي يمثل التعداد الإجمالي لعمال القطاع.

وطمأن الوزير بالنسبة للجانبين المادي والبشري بالقول "إننا جاهزون لاستقبال كل طالبي التكوين في ظروف لائقة"، مبرزا أن قطاعه "لا يدخر أي جهد لتسخير الوسائل البشرية أو المادية الضرورية لضمان سنة تكوينية جيدة".

فريد موسى

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha