الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار يحي اليوم العالمي لمكافحة الأمية بتندوف

الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار يحي اليوم العالمي لمكافحة الأمية بتندوف

حي الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار، و بالتنسيق مع الجمعية الجزائرية لمحو الأمية " اقرأ" بولاية تندوف، اليوم العالمي لمحو الأمية، والموافق لنهار اليوم تحت شعار محو الأمية وتنمية المهارات، وهذا حسب ما علم به من الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار.  

وجاء في بيان لذات المصدر، أن الاستراتيجية الوطنية لمحو الأمية، التي يجري تنفيذها بمعية الشركاء الرسميين والمجتمع المدني، حققت "نتائج" ملموسة"، حيث سجلت انخفاض في نسبة الأمية وصلت إلى 9.44 بالمائة، كما أضاف نفس المصدر، ان عدد المسجلين منذ انطلاق هذه الاستراتيجية الوطنية، بلغ أكثر من 4 ملايين دارسا، منهم 542.908 ذكور وما يفوق ثلاثة ملايين إناث، حيث تم بفضلها تحرير ما يزيد عن ثلاثة (3) ملايين أمي بنسبة 99.74 في المائة     من مجموع المسجلين، كما سجلت في نفس الفترة 1.253 دارسا في تعليم اللغة الأمازيغية منهم 980 إناث، و273 ذكور عبر 19 ولاية.

 وتم ضمن نفس الاستراتيجية أيضا، إنشاء تسعة مراكز لمحو الأمية وما قبل التمهين للمرأة والفتاة، 7 بالجلفة  ستة منها تتوفر على فضاءات للأطفال، ومركزين بأدرار وذلك في إطار الشراكة بين وزارة التربية الوطنية، ممثلة في الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار ومنظمة الأمم المتحدة لحماية الطفولة.

هذا واطلق مشروع عصرنة برامج محو الأمية للنساء الريفيات، في إطار تنفيذ اتفاقية الشراكة، بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، وفي إطار الشراكة بين الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار، والديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد، سيتم هذه السنة إطلاق مشروع مرافقة الشباب المحررين من الأمية للمسجلين في السنة أولى متوسط.

 وفيما يخص ولاية تندوف, فقد حققت هذه الولاية خطوات هامة، في مجال مكافحة الأمية، حيث تم خلال السنة المنقضية تحرير 115 دراس من كلا الجنسين من مكافحة الأمية، حيث تم خلال السنة المنقضية تحرير 115 دراس، من كلا الجنسين من الأمية من بين 718 مسجلا في فصول محو الأمية بالولاية.

ويرتقب برسم الموسم الدراسي الجديد تسجيل 852 دارس منهم 785 ببلدية تندوف، و 67 ببلدية أم العسل، يتوزعون عبر 58 قسما منها 47 للإناث و 11 للذكور مثلما أوضح مدير ملحقة الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار أحمد بكيرات، وبشأن التأطير، فقد سخرت الملحقة ما يفوق 50 عون متعاقد، في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني، و الشبكة الاجتماعية و متطوعين، حيث يساهم العديد من الشركاء في جهود مكافحة الأمية.

نور الدين بهون

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha