المقيمون يعودون للشارع اليوم موازاة مع اجتماع عمداء الكليات

المقيمون يعودون للشارع اليوم موازاة مع اجتماع عمداء الكليات

يرتقب أن يعود اليوم الأطباء المقيمون الراسبون في امتحانات التخصص للاحتجاج في الشارع بعد تأجيل الوقفة الاحتجاجية التي كانت مبرمجة يوم أمس أمام مقر وزارة العليم العالي وذلك تزامنا مع التصريحات التي أطلقها وزير التعليم العالي والبحث العلمي ليلة الأحد إلى الإثنين لحصة حوار الساعة بالتلفزيون الجزائري والتي أكد فيها استحالة برمجة دورة استدراكية، معلنا عن إقصاء الراسبين وهو القرار الذي سيصعد من حراك هؤلاء في الشارع في قادم الأيام والبداية ستكون اليوم من خلال احتجاج سيقوم به هؤلاء بالعاصمة.

وضع الأطباء المقيمين تصريحات الطاهر حجار الأخيرة في خانة التحدي، واعتبروها تصريحات مخيبة للآمال خاصة وأن الوزير كان مطالب بالتهدئة في الوقت الحالي، وهدد هؤلاء بخوض كل التحركات وعلى كل المستويات لأجل افتكاك مطالبهم خاصة ما تعلق بتنظيم دورة استدراكية للراسبين في جميع التخصصات لامتحان نهاية التخصص والذين يقدر عددهم بـ 820 طالب.

وكان الوزير الطاهر حجار قد قال بخصوصهم: "لن يستفيدوا من دورة استدراكية، لأنهم هم من قاطعوا الدراسة وكانوا في حالة إضراب لأزيد من 7 أشهر"، وأضاف يقول أن الخيار الوحيد لهم هو تمديد السنة الجامعية لاستدراك الدروس ولينجح الجميع، مع إقصاء الراسبين في امتحانات التخصص.

واعتبر المعنيون بقرارات الوزير الطاهر حجار إجحاف في حقهم، وتساءل هؤلاء عن سبب انتهاج سياسة الكيل بمكيالين فمن جهة يسمح الوزير للمقيمين في السنوات الأولى حتى الثالثة من الحصول على تمديد للسنة الجامعية وإنجاحهم كاملين، ومن جهة أخرى إقصاء الراسبين في امتحانات نهاية التخصص وحرمانهم من الدورة الاستدراكية.

سعيد. س
 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha