55 مركز دفع لتسعيرة استغلال بالطريق السيار

55 مركز دفع لتسعيرة استغلال بالطريق السيار

تسليم الطريق شمال-الجنوب جانفي القادم 

 

أعلن وزير الأشغال العمومية والنقل، عبد الغني زعلان أن نظام الدفع  على مستوى الطريق السيار شرق-غرب "سيدخل حيز التنفيذ بعد الانتهاء من عملية  تنصيب المرافق و تحديد تعريفة المرور".

قال عبد الغني زعلان في تصريحات صحفية أدلى بها أمس من المدية على هامش زيارته لورشة تحديث محور الطريق "الشفة- المدية"، "نحن في انتظار الانتهاء من تركيب خمسة وخمسين (55) مركز دفع وصيانة الطرق المبرمجة على طول هذا الطريق السريع لتحديد موعد البدء في نظام الدفع".

وأضاف زعلان أن نظام الدفع على الطريق السيار شرق-غرب  سيكون مرتقبا بمجرد أن تكون الهياكل المتواجدة حاليا في طور الانجاز متاحة.

وأوضح أن "توسعة هذا النظام إلى شبكات طرق وطنية، بما في ذلك الطريق الوطني رقم واحد الذي يربط شمال البلاد بالمناطق الجنوبية ، لم يتم الفصل فيه بعد".

وكشف مسؤولون سابقون أن  تسعيرة استعمال الطريق السيار ستتراوح بين ما بين 1 و1.5 دينار للكيلومتر الواحد، ما يعني ان تكلفة الاستعمال الكامل للطريق الذي يوصل طوله إلى 1216 كيلومتر ستبلغ 1824 دينار في حال قطعه كليا.

ووفق ما قامت به المؤسسة الجزائرية للطرق السيارة، فإن نسبة تقدم أشغال إنجاز هذه المراكز المقسمة إلى 3 أجزاء قد قاربت 90 بالمائة.

هذا وكشف وزير النقل والأشغال العمومية، أن الطريق الوطني رقم 1 الذي يربط الشمال بالجنوب، سيتسلم شهر جانفي 2019، وأوضح أن الخط سيسلم باستثناء النقطة الكيلومترية 15 و17 التي تعاني نوع من التأخر، بسبب انزلاقات التربية والإنجرافات.

وقال الوزير، إن مرحلة ازدواجية الطريق، ستصل إلى المنيعة، في البداية، ثم تمنراست، إذا كان هناك تحسن في الوضع المالي للبلاد، وأشار زعلان، إلى أن المبلغ المالي الذي استلزم المشروع 160 مليار دج، في حين أنه لم يتعرض لأي خانقة مالية، وأكد المسؤول الأول على القطاع، أنه لا يمكن فسخ عقود الشركات القائمة على المشروع، وإعلان عن مناقصات جديدة، وبرّر ذلك يقوله: "أن المشروع يشرف على النهاية وبقي له 3 أشهر، وهذا ليس في صالحه فك العقود والإعلان عن مناقصات جديدة".

فريد موسى

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha