بلخادم يعود للواجهة السياسية ويرافع لتطهير الأفالان

بلخادم يعود للواجهة السياسية ويرافع لتطهير الأفالان

بوشارب: عهد التسيب والعبث بالحزب قد ولى

 

استغل منسق الهيئة المسيرة للحزب العتيد، معاذ بوشارب خرجته الإعلامية الأخيرة ليؤكد على أن حزب جبهة التحرير الوطني فوق الجميع، وأنه لا بد من توفر شروط في المرشح باسم الحزب لاستحقاقات عضوية مجلس الأمة التي ستجرى نهاية الشهر الحالي، من منطلق أن الحزب يحوز على خزان من الإطارات، في حين ثمن عبد العزيز بلخادم قرار رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة برفع الغبن عن جبهة التحرير الوطني والذي يمكن من إعادة بناء هياكل الحزب من جديد، وشدد على أهمية تطهير الحزب العتيد ممن وصفهم بـ"الدخلاء"، ومكافحة الفساد وشراء الذمم التي تفشت فيه، مؤكدا أن الأفلان ليس شركة أسهم وليس للإيجار ولا للبيع.

تصريحات الرجلين جاءت خلال ندوة صحفية عقدها الطرفان مساء أمس بمقر الحزب العتيد بالعاصمة، في إطار مشاورات يجريها خليفة جمال ولد عباس المؤقت مع قيادات في الحزب، وفي وقت قال الأمين العام السابق للحزب عبد العزيز بلخادم أن الأفلان ليس شركة ذات أسهم وليس معروض للبيع أو الإيجار، مشيرا أن مهمة اعتلاء الحزب جليلة وليست مستحيلة، لأن في الأفلان خزان من الكفاءات التي يمكنها من رفع الغبن عن الجبهة، أوضح منسق الهيئة المسيرة للحزب معاذ بوشارب أن الجبهة فوق الجميع، ولا بد أن تتوفر شروط واضحة في مرشحي الحزب لعضوية السينا.

وثمن العائد إلى الواجهة السياسية عبد العزيز بلخادم مبادرة بوتفليقة الرامية لإعادة هيكلة الحزب وإعادته إلى مساره، وعلق على مسألة الخلافات وصراع الأجنحة الذي يظهر في الحزب بين الحين والآخر بالتأكيد أن الخلافات التي كانت في جبهة التحرير ظاهرة صحية لأنها تصل بالحزب إلى وضع جيد.

ورفض المتحدث تأييد القول المتعلق بابتعاده عن الحزب طوال المدة الماضية، مؤكدا أنه ابتعد فقط عن الأمانة العامة للأفلان لكنه بقي كمناضل فيه، وقال "أنا لم أخرج يوما من صفوف الحزب لأن النضال قناعات وعمل إرادي"، وعبر عن دعمه لجهود معاذ بوشارب ولجنة التنسيق في إعادة تنظيم الحزب من جديد.

ورفض بلخادم الإجابة عن سؤال يتعلق باحتمال ترشحه للانتخابات الرئاسية في حال قرر الرئيس بوتفليقة عدم الترشح لعهدة رئاسية خامسة، وقال لم افعل هذا خلال العهدات الأربع السابقة في تلميح أنه لا يفكر فيها، لكنه لم يبد موقفه بوضوح.

في حين أكد منسق حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، أنه تم التحفظ على 10 ملفات تخص ترشيحات عضوية مجلس الأمة بسبب عدم استيفائها للشروط، وقال في ندوة صحفية مشتركة مع الأمين العام السابق عبد العزيز بلخادم إنه جاء إلى الأفالان تلبية لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي كلفه بتصحيح مسار الحزب وإعادته إلى السكة.

وأوضح بخصوص تحفظه على ملفات تخص الترشيحات لعضوية مجلس الأمة بكون الأمر يتعلق بعدم استيفائها الشروط إلى جانب غياب مبادئ وقيم حزب جبهة التحرير الوطني لدى المترشحين، مؤكدا بلغة الواثق من نفسه أن عهد التسيب والعبث بالحزب قد ولى، والحزب خزان من الإطارات والكفاءات القادرين على تولي مختلف مناصب المسؤولية الانتخابية.

إكرام. س

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha