بوعزقي: "قضينا على الحمى القلاعية وعوضنا كل الموالين المتضررين"

بوعزقي: "قضينا على الحمى القلاعية وعوضنا كل الموالين المتضررين"

    • تأسيس نظام وطني للبياطرة سيساهم في تحسين الصحة العمومية

    • تنصيب 14 مجلسا وطنيا مشتركا لتنظيم مهنة الفلاحة

 

كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد القادر بوعزقي، أن تم القضاء نهائيا على الحمى القلاعية، وتعويض كل الموالين عن أبقارهم سنة 2018، ويتعلق الأمر بالقضاء على 64 بقرة متضررة وذبح 484 أخرى تم تعويض أصحابها، وتابع يقول أنه سيتم قريبا تلقيح 29 مليون رأس ماشية ضد الحمى القلاعية ومن طاعون المجترات الصغيرة، لحمايتها من هذا المرض، أما فيما يخص الخضر والفواكه، فقد أكد أن الجزائر تصدر كل الخضر وكل الفواكه وبعض اللحوم والبيض إلى الخارج، وشدد على أن الجزائر وصلت اليوم إلى اكتفاء ذاتي، في القطاع الفلاحي في الخصر والفواكه، وفي المقابل تسعى كقطاع بتحدي لرفع إنتاج الحبوب والحليب لتحقيق الأمن الغذائي.

أكد عبد القادر بوعزقي أن" 75 بالمائة من الأمراض التي تصيب الإنسان سببها الحيوانات مما يجعل من البيطري فاعلا رئيسيا في الحفاظ على الصحة العمومية ويجعل البيطرة مهنة حساسة واستراتيجية تتحكم في الأمن الغذائي وفي صحة الإنسان"، وأوضح، أمس، خلال أشغال جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني خصصت لمناقشة مشروع القانون المعدل لقانون 1988 المتعلق بنشاطات الطب البيطري وحماية الصحة الحيوانية حضرها وزير العلاقات مع البرلمان محجوب بدة أن "تأسيس نظام وطني للبياطرة سيسمح بتحسين الصحة الحيوانية في الجزائر وكذلك الصحة العمومية"، مشيرا أن "الهدف الرئيسي من تعديل قانون 1988 هو تأسيس نظام وطني للبياطرة الذين يقارب عددهم 20 ألف بيطري منهم 3000 موظف يعمل على تمكين البياطرة من ممارسة مهنتهم على أكمل وجه".

وتطرق المتحدث إلى "استحداث هيئة بيطرية جديدة وهي النظام الوطني للبياطرة لجعل التشريع البيطري الجزائري يتماشى مع المعايير الدولية ويكفل تنظيما محكما لهذا النشاط بدءا من شروط منح الرخصة لممارسة المهنة إلى ضمان احترام أخلاقيات المهنية".

وذكر وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري أن "التعديل المقترح أدرج شرطا إضافيا للحصول على رخصة ممارسة الطب البيطري يتمثل في التسجيل في جدول النظام الوطني للبياطرة الذي يستحدثه مشروع القانون إلى جانب الشروط السابقة والمتمثلة في الجنسية الجزائرية وحيازة شهادة بيطري والتسجيل بالسلطة البيطرية الوطنية وعدم الإصابة بمرض يمنع ممارسة المهنة وعدم التعرض لعقوبة مخلة بالشرف".

وأضاف بوعزقي أن "مشروع القانون يوضح مهام النظام الوطني للبياطرة الذي يتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلالية المالية مع اعتماده على اشتراكات أعضائه وعلى الهبات لتمويل نشاطه"، مبرزا انه "يؤسس لنظام الوطني للبياطرة الذي يتضمن جميع بيانات البياطرة المنتسبين، فيما تخول هذا النظام بإنشاء مجلس وطني ومجالس جهوية وفروع ولائية تتمتع بالسلطة التأديبية والعقابية".

واعتبر أن "مشروع القانون يستحدث كذلك ضمن صلاحيات النظام الجديد مدونة لأخلاقيات المهنة تحدد واجبات وحقوق البيطري وتراقب احترام التشريع"، موضحا ان "النظام البيطري يسهر على تثمين نتائج الدراسات والأبحاث العلمية واستغلالها في الممارسات البيطرية كما يسهر على تسوية النزاعات بين البياطرة والمتعاملين في القطاع".

محمد الأمين. ب

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha