إدراج مقياس إنشاء وتسيير مؤسسة مصغرة ضمن مسار التكوين

إدراج مقياس إنشاء وتسيير مؤسسة مصغرة ضمن مسار التكوين

أعلن وزير التكوين والتعليم المهنيين، محمد مباركي، أن الوزارة ستنظم، بالتنسيق مع بنك الفلاحة والتنمية الريفية، الخميس، مسابقة وطنية حول الثقافة المالية لفائدة متربصي قطاع التكوين المهني.

أوضح محمد مباركي، لدى إشرافه رفقة الرئيس المدير العام لبنك الفلاحة والتنمية الريفية، بوعلام جبار، على انطلاق يوم إعلامي حول فعاليات هذه المسابقة، أمس بالعاصمة، أن هذا النشاط يهدف إلى "ترسيخ ونشر" الثقافة المالية لدى المتربصين الذين هم في المرحلة النهائية من مسارهم التكويني ويستعدون لولوج عالم الشغل، لاسيما بخلق مشاريع وإنشاء مؤسسات مصغرة.

وأضاف الوزير أن هذه المسابقة التي سوف تجري على مستوى عدد من المعاهد التكوينية الموزعة عبر التراب الوطني، ترمي إلى نشر الثقافة المالية لدى المشاركين وتوفير المعلومات حول القطاع المصرفي والخدمات التي يقدمها، بغية اكتساب كفاءات مهنية ترتبط بالنشاطات الاقتصادية والمالية التي تعتبر أحد الشروط الأساسية لنجاح أي مشروع لإنشاء المؤسسات.

ومن جهة أخرى، أكد أن الوزارة أقرت إدراج مقياس حول كيفية إنشاء وتسيير مؤسسة مصغرة ضمن مسار التكوين، وذلك بالتنسيق مع مختلف أجهزة دعم التشغيل، لاسيما الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب والصندوق الوطني للتأمين عن البطالة، بغية التعريف بالأنظمة الجبائية والتسيير المالي والإداري للمؤسسة والتعاملات التجارية والبنكية.

وعلى صعيد آخر، أشار الوزير إلى أن مجموع خريجي القطاع سنة 2018 بلغ عددهم 314.000 متوج بشهادة، من بينهم ما يفوق 16.000 متخرج في تخصصات ذات الصلة بالمالية كالمحاسبة والبنوك والتأمينات والتسويق وتقنيات المحاسبة.

من جهته، أبرز جبار أن هذه المسابقة تندرج في إطار مساهمة بنك الفلاحة والتنمية الريفية في ترسيخ الثقافة المالية لدى خريجي قطاع التكوين المهني، وستتوج بجوائز "معتبرة" للفائزين الثلاثة الأوائل من كل ولاية، حيث يتم فتح حساب دفتر توفير بـ 25 ألف دج للفائز الأول وآخر بـ 20 ألف دج للفائز الثاني وبـ 15 ألف دج للفائز الثالث، بينما يتم فتح حسابات بنكية ودفاتر توفير للعشرة الأوائل في المسابقة بمبلغ مالي رمزي، إلى جانب حصولهم على بطاقات بنكية.

وأكد جبار أنه تقرر أيضا توظيف الثلاثة الأوائل الفائزين في المسابقة على المستوى الوطني في تخصصات تهم بنك الفلاحة والتنمية الريفية، علاوة على مساهمة البنك في مرافقة خريجي قطاع التكوين المهني الراغبين في إنشاء مؤسسات مصغرة وخوض عالم المقاولاتية.

محمد الأمين. ب

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha