"الكلا" يؤكد مساندته للحراك الشعبي ويدعو الأساتذة للمشاركة بقوة

"الكلا" يؤكد مساندته للحراك الشعبي ويدعو الأساتذة للمشاركة بقوة

كشف المجلس الوطني لأساتذة الثانويات الجزائرية عن مساندته للشعب الجزائري والأساتذة والعمال خاصة في الحراك المنادي للتغيير، مشددا على أنه جنبا إلى جنب مع مختلف أطياف المجتمع، وأن أولوياته في هذه الآونة هي احترام سيادة الشعب واختياره، داعيا الأساتذة للمشاركة بقوة.

وأكد المجلس الوطني لأساتذة الثانويات الجزائرية "الكلا"، في بيان له، رفضه للعهدة الخامسة من منطلق رفضه التام للسياسات المنتهجة منذ عقدين من الزمن، وهذا بسبب التضييق في ممارسة العمل النقابي والتراجع عن المكتسبات والتهميش الممنهج في حق الأساتذة والعمال، والتخلي عن الخدمة العمومية والدولة الاجتماعية، منتقدا في ذات السياق استفزاز الشعب الجزائري والمتعلق بالتصريح بالوكالة للعهدة الخامسة، وتجاهل مطلبه المشروع في التغيير الشامل الذي باستطاعته بناء المدرسة العمومية وترقية العلم والعمل، وتطبيق القوانين وضمان جميع الحريات عموما والحريات النقابية بصفة خاصة، وعدم المساس بالمكتسبات الاجتماعية للدولة الجزائرية المكرسة في بيان أول نوفمبر 1954.

يأتي هذا في الوقت الذي تمسك "الكلا" بكل الاحتجاجات الخاصة بقطاع التربية من أجل تحقيق مطالب أساتذة الثانويات، وهذا في إطار التكتل النقابي لقطاع التربية التي تم إحداثها في القطاع منذ بداية السنة الدراسية.

وهدد "الكلا" بالتصعيد خلال الأيام المقبلة مع الرفع من عدد أيام الإضراب، ردا على انتهاج وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، الصمت إزاء مطالبهم المرفوعة، وتهديدها للمضربين باللجوء إلى خصم أيام الإضراب مع اللجوء إلى الاستخلاف.

سعيد. ح

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha