عشرات العمال بالمجمع الجزائري -التركي "أوزقون مورول-أونقوا" في إضراب

عشرات العمال بالمجمع الجزائري -التركي "أوزقون مورول-أونقوا" في إضراب

نظم عشرات العمال بالمجمع الجزائري -التركي "أوزقون مورول-أونقوا"، المكلف بإنجاز الطريق السيار الرابط بين البويرة وتيزي وزو على بعد 48 كلم، حركة إضراب "للمطالبة بحقوقهم المتعلقة بمنح عمل مالية".

وفي الصبيحة، نظم حوالي 100 عامل وقفة احتجاجية على الطريق الوطني رقم 5، غير بعيد عن موقع ورشتهم، ويطالب المحتجون الذين لا تزال عقودهم سارية المفعول مؤسستهم بـ"منح مالية متعلقة بأشغال إنجاز الأنفاق والمنشآت الفنية والطرقات".

وقال هؤلاء العمال للصحافة "قررنا شن إضراب لمطالبة مؤسستنا بالمنح، غير أنها ترفض الاستجابة لمطالبنا".

أما مدير المشروع، عبد العزيز قاسي، فقال "قيام العمال الجزائريين بهذا المجمع بإضراب للمطالبة بمنحهم ليس له علاقة بطرد العمال مثلما يدعيه البعض"، موضحا أن "عقود هؤلاء العمال لا تزال سارية المفعول إلى غاية مارس 2020، إذن ليس هناك أي طرد".

غير أن المدير لم يلتزم بتسليم المنح التي يطالب بها العمال. وبخصوص تقدم مشروع هذا الجزء من الطريق السيار، ذكر قاسي أن النسبة تقارب 50 بالمائة، لافتا إلى العديد من الصعوبات المتعلقة بتعويض حوالي 60 مواطنا مسهم مسار إنجاز هذا الطريق، بالإضافة إلى الخطوط الكهربائية ذات الضغط المتوسط والعالي، خصوصا في أولاد ناصر وأولاد عيسى وآث يحيى موسى.

وتم تخصيص غلاف مالي يقدر بـ71 مليار دج لإنجاز هذه المشروع الذي أسندت أشغال إنجازه لمجمع جزائري تركي، و"حاليا فإن العمال الأتراك هم الذين يضمنون العمل، لأن العمال الجزائريين في إضراب"، يؤكد المدير.

فريد موسى

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha