مطالب بإقالة مدير وكالة عدل من منصبه

مطالب بإقالة مدير وكالة عدل من منصبه

رفع، أمس، مكتتبو عدل 1 و2 مطلب إقالة مدير وكالة عدل، سعيد روبة، حيث اتهمه المكتتبون بالمماطلة في تسوية الملفات العالقة والاكتفاء بالوعود لإسكات المكتتبين، معتبرين أن حصيلة روبة منذ توليه مسؤولية إدارة وكالة عدل كانت سلبية.

ويواصل مكتتبو عدل منذ فترة احتجاجاتهم بشكل شبه يومي أمام وكالة عدل، حيث يطالبون بحل الملفات العالقة منها ملف عدل 1 الذي لم يطو بعد، حيث لم يتسلم العديد من المكتتبين ضمن هذا البرنامج سكناتهم إلى غاية الآن، رغم وجود آلاف السكنات الشاغرة بعدد من المواقع. من جانب آخر، يبقى ملف عدل 2 أكبر إشكالية تواجهها وكالة عدل، فبعد مرور أكثر من 6 سنوات على فتح الاكتتاب في هذا البرنامج لم تتمكن وكالة عدل من المضي قدما في الملف الذي لا يزال يسير ببطء شديد، فشهادات التخصيص لآلاف المكتتبين لم تسلم بعد، كما أن عملية اختيار المواقع السكنية التي كانت مبرمجة في شهر أفريل الجاري تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى، في حين لا يزال ملف طعون عدل 2 دون حل بمعية ملف المكتتبين المقبولة ملفاتهم، والذين لم يستلموا أوامر لدفع الشطر الأول. كل هذا دفع المكتتبين لاختيار الاحتجاج كوسيلة للمطالبة بحقوقهم، حيث بدأ المكتتبون منذ فترة سلسلة من الوقفات الاحتجاجية أمام مقر وكالة عدل بشكل شبه يومي، مع برمجة احتجاج عارم يوم الخميس. وحسب ما يؤكده مكتتبو عدل في احتجاجاتهم، فإن وعود المدير العام السعيد روبة أضحت كالسراب، متهمين الرجل الأول في عدل باللعب بالوعود لإسكاتهم، وهي الحيلة التي باتت مفضوحة، حسبهم، مؤكدين أنهم لن يتراجعوا عن قرار الاحتجاج حتى تتم تسوية وضعيتهم والاستجابة لمطالبهم، منها مطلب رفعه المكتتبون أمس وهو إقالة مدير عدل سعيد روبة ضمن الإقالات التي طالت مسؤولين في مؤسسات عمومية، حيث اعتبر المكتتبون أن حصيلة روبة كانت جد سلبية وأن تعامله باستخفاف مع مطالب المكتتبين وإصراره على التأكيد أن حل الملف ليس على مستواه وإنما على مستوى وزارة السكن يستحق بشأنها الإقالة.

دنيا. ع

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha