إجراءات تحفيزية وتسهيلات إدارية لتسهيل الانتساب للضمان الاجتماعي

إجراءات تحفيزية وتسهيلات إدارية لتسهيل الانتساب للضمان الاجتماعي

شدد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي تيجاني حسان هدام، على ضرورة تبسيط الاجراءات الادارية لفائدة العمال غير الأجراء لتسهيل عملية الانتساب للضمان الاجتماعي، من خلال ادراج التقنيات والادوات التكنولوجية الحديثة.

قدم تيجاني هدام خلال اشرافه رفقة وزير السياحة والصناعة التقليدية، عبد القادر بن مسعود على لقاء اعلامي حول اضفاء الطابع الرسمي على العمل غير المنظم، أمس من العاصمة تعليمات لإطارات القطاع من اجل "تبسيط الاجراءات الادارية وتسهيل عملية الانتساب للضمان الاجتماعي سيما للعمال غير الأجراء، وذلك من خلال ادراج التقنيات والادوات التكنولوجية الحديثة، تسمح لهم الاستفادة من خدمات التغطية الاجتماعية.

وفي هذا السياق اعتبر الوزير أن استقطاب الاشخاص الذين ينشطون في القطاعات غير الرسمية "لا يمكن أن يتحقق بالردع القانوني فقط" بل يتطلب "بذل المزيد من الجهود من خلال وضع آليات لاستيعاب هذه الفئة تدريجيا في القطاع المنظم الى جانب تقديم لها اجراءات تحفيزية".

وأضاف الوزير أن اضفاء الطابع المنظم للنشاط الغير الرسمي سيما في قطاع الصناعة التقليدية والحرف يشكل "أولوية قصوى" لقطاع الضمان الاجتماعي، لما لذلك من انعكاسات على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، مبرزا أن هذا المسعى يتطلب وضع آليات عملية للتنسيق بين مختلف القطاعات الوزارية والهيئات العمومية ذات الصلة.

 وبهذه المناسبة أشار هدام الى اتفاقية تم ابرامها مؤخرا بين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء و الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف، تحدد كيفيات التنسيق بين الطرفين لتوسيع التغطية الاجتماعية لفائدة مئات الآلاف من الحرفيين المنخرطين في غرف الصناعة التقليدية و الحرف بحيث سيتمكنون بذلك من الاستفادة من مختلف الخدمات التي يقدمها الضمان الاجتماعي.

وفي هذا السياق ركز الوزير على أهمية وضع أرضية لتبادل المعلومات و المعطيات الخاصة بالأنشطة الحرفية وتوجيه الاشخاص الذيم يمارسون نشاطا حرفيا غير رسمي الى غرف الصناعة التقليدية والحرف عبر كافة أنحاء الوطن، مؤكدا أن هذه العملية ستسمح في المرحلة الأولى ب" تسجيل الحرفيين" بغية منح "الصفة القانونية لنشاطهم" وتوجيههم و توعيتهم بشكل تدريجي للانتساب الى الضمان الاجتماعي للاستفادة من التغطية الاجتماعية.

ومن جهته قال بن مسعود أن عدد الحرفيين المنتمين رسميا لقطاع الصناعة التقليدية يقارب 530 ألف حرفي وحرفية من بينهم 158 ألف حرفي ينشطون في مجال الصناعة التقليدية الفنية وأزيد من 270 ألف حرفي ينشطون في قطاع الخدمات.

وأكد الوزير أن "أكثر من ثلث الحرفيين ينشطون بشكل غير منتظم وبدون تغطية اجتماعية"، ما يتطلب التركيز على هذه الشريحة لتحسيسها بأهمية الاندماج للعمل بشكل منظم بهدف الاستفادة من كافة الامتيازات وأجهزة دعم التشغيل التي سخرتها الدولة على غرار الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب.

وعلى صعيد آخر، أكد بن مسعود أن المرافق جاهزة والإمكانيات متوفرة لأداء موسم الاصطياف المقبل وأنه سيتم فتح المجال لنشاطات رياضية لفائدة الشباب علاوة على نشاطات ترفيهية وأخرى ثقافية في المركبات السياحية وفي الفنادق، مضيفا أن85 مؤسسة فندقية جديدة ستكون جاهزة، بسعة حوالي 12 ألف سرير، وأنه يجري العمل بالتنسيق مع الشريك الاجتماعي لـ "تخفيض الأسعار".

محمد الأمين. ب

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha