الوظيف العمومي يمنع تنظيم مسابقة توظيف للأساتذة في قطاع التربية طيلة 2019

الوظيف العمومي يمنع تنظيم مسابقة توظيف للأساتذة في قطاع التربية طيلة 2019

أعلنت المديرة العامة للوظيف العمومي والإصلاح الإداري عن منح وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد صلاحيات من اجل استغلال قوائم الاحتياطين الناجحين في مسابقات التوظيف الخاصة بأساتذة المتوسط والثانوي والابتدائي التي نظمت سنتي 2017 و2018 لسد الشغور في الأساتذة، على أن لا يتم فتح أية مسابقة توظيف جديدة إلى غاية 31 ديسمبر 2019.

وجاء هذا بناء على طلب تقدم به وزير التربية عبد الحكيم بلعابد إلى طاولة المدير العام للوظيف العمومي والإصلاح الاداري في بوشمال في 7 ماي 2019 بخصوص رخصة لتمديد صلاحية استغلال القوائم الاحتياطية الخاصة بمسابقتي التوظيف للالتحاق برتبتي أستاذ التعليم الثانوي وأستاذ التعليم المتوسط المنظمتين بعنوان سنة 2017 إلى غاية 31 ديسمبر 2019 بعد أن حددت صلاحية الترخيص الأولى بتاريخ 30 جوان 2019.

وطالب وزير التربية عبد الحكيم بلعابد الوظيف العمومي بإعطاء الأولوية في التوظيف لخريجي المدارس العليا للأساتذة ومواصلة تجسيد الإجراءات المتعلقة بالحد من اللجوء إلى نظام التقاعد لشغل المناصب الشاغرة الخاصة بموظفي أسلاك التعليم على مستوى قطاع التربية، وكذا السماح بتوحيد تاريخ صلاحية القوائم الاحتياطية لتشمل تلك الخاصة بأساتذة المدرسة الابتدائية التي نظمت مسابقة بشأنها بعنوان سنة 2018 والتي ينتهي العمل بها في 31 ديسمبر 2019 أو عند فتح مسابقة من جهة أخرى.

ويوم 9 ماي من السنة الحالية راسلت المديرية العامة للوظيف العمومي وزير التربية في إرسالية تحت رقم 5019 جاء فيها "إن صلاحية القوائم الاحتياطية للناجحين في مسابقات التوظيف وعملا بأحكام المادة 28 من المرسوم التنفيذي رقم12-194 المؤرخ في 25 أفريل 2012 المحدد كيفيات تنظيم المسابقات والامتحانات والفحوص المهنية في المؤسسات والإدارات العمومية وإجرائها، وتنتهي تلقائيا عند تاريخ فتح المسابقة أو الفحص المهني للسنة الموالية، وعلى أقصى تقدير قبل تاريخ اختتام هذه السنة المالية".

وأوضح رد مديرة الوظيف العمومي "بأن اللجوء إلى القائمة الاحتياطية يكون بصفة استثنائية لشغل المناصب المحررة إما للإحالة على التقاعد أو النقل، الإحالة على وضعية الخدمة الوطنية، التسريح، العزل، الوفاة، وذلك خلال الفترة الممتدة بين مسابقتين أو امتحانين أو فحصين مهنيين".

وبالتالي، حسب ذات الرد، فإن المناصب المالية المنشأة بعنوان السنة المالية وكذا المناصب المالية التي تم الإبقاء عليها والتي لم تستعمل بعنوان السنة المالية المنصرمة، يتم توزيعها حسب أنماط التوظيف والترقية، الأمر الذي يستلزم بالضرورة تخصيص المناصب المالية الشاغرة لعمليات التوظيف الخارجي، بما يكفل حاجيات القطاع من الأساتذة، لسد العجز المسجل على مستوى المؤسسات التعليمية في الطورين المتوسط والثانوي، وبما يمكن أيضا خريجي الجامعات وكذا فئة الأعوان المتعاقدين الذين يشتغلون في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني أو الإدماج الاجتماعي للشباب حاملي الشهادات، المشاركة في مسابقا التوظيف الخارجي، بما يعطي دلالة وغاية للسياسات العمومية للإدماج بوجه خاص وللسياسات الوطنية للتوظيف بوجه عام.

وفي إطار المرافقة الدائمة المستمرة لقطاع التربية وشريطة عدم فتح مسابقات التوظيف في الرتبتين سالفتي الذكر، فإنه تقرر، حسب ذات المصادر، الموافقة الاستثنائية على تمديد صلاحية اللجوء إلى القوائم الاحتياطية الخاصة بمسابقتي التوظيف للالتحاق برتبتي أستاذ التعليم الثانوي وأستاذ التعليم المتوسط المنظمتين سنة 2017 إلى غاية 31 ديسمبر 2019 لغرض استغلال المناصب المالية الشاغرة وكذا تلك التي سيتم تحريرها نهائيا خلال السنة المالية 2019.

عثماني مريم

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha