131 أستاذ ومفتش يعزلون لمدة 36 يوما لتدقيق وطباعة أسئلة باك 2019

131 أستاذ ومفتش يعزلون لمدة 36 يوما لتدقيق وطباعة أسئلة باك 2019

    • العمل سيكون لمدة تزيد عن 12 ساعة في اليوم بما فيها أيام الجمعة وعيد الفطر

 

أعطى وزير التربية الوطنية، عبد الكريم بلعابد، تعليمات صارمة للأساتذة والمفتشين الذي يسهرون على القراءة النهائية للمواضيع الخاصة بمواضيع امتحانات البكالوريا، من أجل الحرص على منع حصول أي أخطاء في الأسئلة والمواضيع المختارة وهذا لاسترجاع مصداقية هذه الشهادة.

وأعلن وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، عن عملية تسخير الطاقم المكلف باختيار وطبع مواضيع امتحان شهادة البكالوريا لدورة جوان 2019 والتي تمت يوم أول أمس بالمركز الوطني المخصص لهذا الغرض بالقبة (الجزائر العاصمة)، حيث تم عزل 131 عضو من بينهم 37 مفتشا في التربية الوطنية في مختلف المواد، يسهرون على القراءة النهائية للمواضيع وتدقيقها، إضافة إلى أستاذين (02) من وزارة التضامن الوطني مكلفين بطبع المواضيع على طريقة "البراي" لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

وحسب المعلومات التي قدمها وزير التربية، فإنه يوجد من بين الأعضاء 79 موظفا مكلفون بطبع 226 موضوع اختبار يوضع داخل 35.945 ظرف موزع على 2339 مركز لإجراء امتحان البكالوريا، مؤكدا أن المهمة الموكلة لأعضاء الطاقم المكلف باختيار وطبع مواضيع بكالوريا 2019 "تقتضي تضحيات كبيرة والتعايش في معزل عن العالم الخارجي"، مشيدا بالعمل الذي يقومون به من أجل "تحضير المواضيع وطبعها وإرسالها إلى وجهتها بنوعية ينتظرها الجميع".

وأشار بلعابد إلى أن امتحان شهادة البكالوريا "يأتي هذه السنة في سياق يستدعي منا جميعا بذل كل الجهود قصد إنجاحه"، لافتا في ذات الوقت إلى أن "كل الظروف مهيأة لتحقيق هذا المبتغى، خدمة لأبنائنا ولمصداقية البكالوريا الجزائرية"، مشددا على أن الظرف الذي تعيشه الجزائر "يقتضي من الجميع بذل ما عليه لإنجاح هذا العملية الوطنية الهامة".

ولم يفوت الوزير الفرصة ليذكر بالجهود التي تبذلها الدولة من أجل "ضمان السير الحسن لمجريات امتحان شهادة البكالوريا، بما في ذلك تحسين ظروف عمل المجموعة التي تشرف على الامتحان وإعادة النظر في العلاوات التي يتقاضاها أعضاؤها، إضافة إلى تحسين ظروف إقامتهم بالمركز وإعادة ترميم مطبعة المركز".

وأعرب عن أمله في أن يتمكن أعضاء الطاقم من إنجاز عمل يكون "في مستوى التطلعات شكلا ومضمونا"، وهو ما يشكل، كما قال، "أولى محطات تأمين هذا الامتحان الهام والمصيري".

كما أشاد الوزير بالدور الذي تقوم به مختلف أسلاك المصالح الأمنية لمرافقة وزارة التربية الوطنية في إنجاح الامتحان الذي سخر له 2339 مركز.

وفي ذات الصدد، صرح مدير الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، مصطفى بن زمران، أن عملية تسخير هذا الطاقم وعزله عن العالم الخارجي تدوم 36 يوما، يكون خلالها العمل متواصلا لمدة تزيد عن 12 ساعة في اليوم بما فيها أيام الجمعة ويومي عيد الفطر المبارك، مذكرا أن 674.831 مترشح مقبلون ابتداء من 16 جوان المقبل على اجتياز امتحانات شهادة البكالوريا التي ستدوم 5 أيام.

سعيد. ح

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha