جمعيات خيرية، مساجد وعائلات تجعل تعليمة منع الختان خارج المستشفيات غير قابلة التطبيق

جمعيات خيرية، مساجد وعائلات تجعل تعليمة منع الختان خارج المستشفيات غير قابلة التطبيق

تحضر العديد من الجمعيات الخيرية والمساجد لعمليات ختان جماعية مع نهاية الشهر الكريم، وهو ما يضاعف أعداد المعنيين بهذه العملية، ويجعل تعليمة وزارة الصحة الخاصة بمنع عمليات الختان الجماعي خارج المستشفيات غير قابلة للتطبيق.

وقد بدأت العديد من الجمعيات الخيرية والمساجد هذه الفترة مرحلة التسجيلات لإجراء عمليات ختان جماعية تستهدف أساسا أطفال العائلات المعوزة، وعادة ما يتم إجراء عمليات الختان هذه على مستوى مقار الجمعيات دون الأخذ بعين الاعتبار تعليمة وزارة الصحة لمنع ختان الأطفال خارج المستشفيات.

ويحذر المختصون في أمراض الدم من مخاطر عدم احترام تعليمة وزارة الصحة، المتعلقة بختان الأطفال والتي تؤدي غالبا إلى وفاة المصابين بأمراض الدم بعد إجراء هذه العملية. معبرين عن أسفهم لعدم تطبيق التعليمة من طرف بعض الأطباء وحتى العائلات، مشدّدين على ضرورة التحسيس ووضع بروتوكول طبي يحدد سن الختان بالجزائر لتفادي وقوع كوارث اجتماعية وفقدان أطفال.

ويصر المختصون على ضرورة تفادي عملية الختان الجماعي، وذلك بسبب التعقيدات المترتبة عنه، وعدم تمكن الأطباء المشرفين على العملية من التوفيق بين العمليات الجراحية والتحاليل الطبية، إلى جانب ذلك التهديد المتمثل في الالتهابات بسبب معدات الجراحة وخطر تنقل العدوى والفيروسات.

داعين الجمعيات التي تنظم عادة عمليات الختان، إلى ضرورة احترام تعليمة وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، المتعلقة بختان الأطفال المصابين بأمراض الدم لتفادي تحويل فرحة العائلات إلى مأساة اجتماعية، مؤكدين على ضرورة إجراء عملية الختام من طرف أطباء مختصين في الجراحة العامة أو جراحة الكلى وإجراء تحاليل بيولوجية قبل هذه العملية.

وأكد المختصون على ضرورة التأكد من غياب إصابات بأمراض الدم، لا سيما الهيموفيليا قبل إخضاع الطفل إلى عملية ختان.

محذّرين المجتمع من القيام بهذه العملية خلال الأيام الأولى من ولادة الجنين، حيث يصعب الكشف عن هذه الأمراض، ما يتسبّب في وفاتهم.

للإشارة، فقد أصدرت وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات منذ سنوات تعليمة تمنع الختان خارج غرف العمليات الخاصة بالمستشفيات العمومية، وتضمنت تعليمة وزارة الصحة منع جميع عمليات الختان التي تتم على مستوى المراكز الصحية والتي لا تتوفر على غرف عمليات مجهزة بمعدات الجراحة المعقمة، والتي كانت تبرمج بها عمليات ختان جماعية في سنوات مضت.

دنيا. ع

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha