الحكومة تتخلى عن التمويل غير التقليدي

الحكومة تتخلى عن التمويل غير التقليدي

    • حكومة بدوي تعكف على تصريف أعمال الدولة بكل مسؤولية 

    • وزير الاتصال: فشل القنوات الخاصة في تسيير شؤونها أمر يخصها

 

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، حسن رابحي، أن التمويل غير التقليدي خيار ولى عهده، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية تعكف على اتخاذ عدة تدابير من شأنها إنقاذ الاقتصاد الوطني وحمايته، مشيرا أن الجزائر لها من المدخرات حاليا ما يقيها عن اللجوء إلى الاستدانة من الخارج أيضا، أما بخصوص وضعية الإعلام الخاص في الجزائر وما يشهده من مشاكل خاصة بعدما اضطرت بعض المؤسسات إلى غلق أبوابها بسبب مشاكل مالية وتسييرية، أكد أن هذه المؤسسات حرة في عملها وذلك يشمل أيضا طريقة تسييره، مؤكدا أن الأمر شأن داخلي يخصها.

حسن رابحي، أوضح في تصريحات صحفية أمس على هامش الجلسات الافتتاحية للبرنامج التكويني في مجالات البيئة والطاقات المتجددة لفائدة وسائل الإعلام بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، بالجزائر العاصمة أن التمويل غير التقليدي في الجزائر ولى عهده والحكومة اتخذت عدة تدابير من شأنها تمكين البلاد من تفادي المخاطر التي قد تقع على الاقتصاد الوطني.

وفي رده على سؤال حول إمكانية لجوء الجزائر إلى الاستدانة الخارجية، طمأن الناطق الرسمي باسم الحكومة أن الجزائر لها من المدخرات حاليا ما يقيها عن اللجوء إلى الاستدانة من الخارج.

وأضاف الوزير أنه إذا ما تم التركيز على العمل الجاد والإلمام على كل ما تتوفر عليه البلاد من مقدرات فضلا على المساهمة في تعزيز الحوار فيما بين المجتمع الواحد بما يمكن البلاد من المرور بسلام إلى مرحلة نوعية جديدة فإن الجزائر ستكون بخير.

وبخصوص الحكومة الحالية، أشار الناطق الرسمي باسمها إلى أنها تعكف حاليا على مسؤولية الحفاظ على البلاد واقتصادها ومناعة مؤسساتها داعيا المواطنين إلى العمل والمثابرة والأخذ بكل ما من شأنه تعزيز الاقتصاد الوطني.

وأضاف أنها تعكف على تصريف أعمال الدولة بكل مسؤولية واقتدار، مشيرا الى أنها بادرت بجملة من النشاطات والقرارات التي تصب في اهتمامات المواطن دون أي تعتيم على الرأي العام، وقال في هذا الصدد الحكومة تعلم الرأي العام بكل نشاطاتها وأعمالها سواء عن طريق الندوات المباشرة التي أشرفت عليها شخصيا أو من خلال البيانات الرسمية التي يتم بثها مباشرة بعد الاجتماعات التي تقرها سواء على مستوى مجلس الحكومة أو الاجتماعات الوزارية المشتركة التي يشرف عليها الوزير الأول.

أما بخصوص وضعية الإعلام الخاص في الجزائر وما يشهده من مشاكل خاصة بعدما اضطرت بعض المؤسسات إلى غلق أبوابها بسبب مشاكل مالية وتسييرية، أكد وزير الاتصال أن هذه القنوات الخاصة حرة في عملها وذلك يشمل أيضا طريقة تسييره، وأضاف "في حالة ما فشلت في تسيير شؤونها فهذا أمر يخصها، ما عليها الا أن تتدارك وتسعى إلى خيار من شأنه حل معضلاتها".

محمد الأمين. ب

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha