الأطباء يحذرون الجزائريين من خطر الأمراض المعدية في فصل الصيف

الأطباء يحذرون الجزائريين من خطر الأمراض المعدية في فصل الصيف

يؤكد المختصون في الأمراض المعدية أن التلقيح يعد أحسن وسيلة للوقاية من الأمراض المعدية، كالكلب و "بروليسيلوز"، وغيرها من الأمراض التي اختفت وظهرت من جديد بالجزائر كـ "الكوليرا" و"الديفتيريا، معتبرين أن فصل الصيف هو الوقت المناسب لانتشار هذه الأمراض.

ويشير هؤلاء المختصين أن العديد من الأشخاص وحتى الكهول، الذين لم يستفيدوا من التلقيح، عليهم بالتوجه إلى المراكز التي تقدم هذه الخدمة لتفادي التعرض للأمراض المعدية المميتة، مؤكدين وجود عدد من المصابين بأمراض مزمنة لم يتلقوا لقاحات مضادة للأمراض المعدية، تعقّدت حالاتهم الصحية بعد تعرضهم للإصابة بالأمراض الجرثومية، مما أدى ببعضهم إلى الوفاة.

وعبر اخصائيون عن اسفهم تعرض المواطنين خلال القرن الـ 21 لأمراض فيروسية تنقلها الحيوانات، على غرار الكلب و"البروليسيلوز" والكيس المائي، مرجعين الإصابات إلى "قلة الوعي ونقص الحملات التحسيسية، بالإضافة إلى إهمال المواطن". ويؤكد هؤلاء المختصون أن مكافحة الأمراض الفيروسية ليس من مهام وزارة الصحة لوحدها، بل تخص جميع القطاعات، على غرار البيئة فيما يتعلق بنظافة المحيط، والفلاحة بخصوص تلقيح الحيوانات من الأمراض المعدية التي تنتقل إلى الإنسان، والداخلية والجماعات المحلية بالنسبة لمكافحة الحشرات والمجاري المائية الملوثة.

كما تطرق هؤلاء المختصون إلى الاستعمال المفرط للمضادات الحيوية، الذي ساهم في خلق مقاومة لدى الفيروسات المتسببة في هذه الأمراض التي تظهر من حين لآخر، مشبرين أن فصل الصيف هو الفصل المناسب لنمو وتكاثر هذه الفيروسات المعدية داعيين الجزائريين للتحلي بشروط النظافة وتجنب مسببات هذه الأمراض.

أيمن. ف

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha