حملة وطنية لتطهير شعبة الحبوب من الانتهازيين

حملة وطنية لتطهير شعبة الحبوب من الانتهازيين

صرح وزير التجارة سعيد جلاب أن عملية تطهير شعبة الحبوب من ممارسات التحايل لا تزال متواصلة بمختلف أرجاء الوطن وستفضي الى إحالة المخالفين أمام العدالة.

قال سعيد جلاب في تصريح للصحافة على هامش زيارته لولاية وهران الخميس الماضي أن "الحكومة عازمة على تطهير شعبة الحبوب من خلال تحقيقات تتواصل عبر مختلف أرجاء الوطن لوضع حد لمختلف الممارسات التي تخالف مع التشريعات و النظم و القوانين المنظمة لهذا المجال".

و طمأن الوزير أن هذه العملية "لن يكون لها أي أثر سلبي على عملية تموين الخبازين بالمواد الأولية" كما أن عملية التطهير "لن تؤثر على نشاط المتعاملين الذين يعملون في كنف احترام القوانين و إنما سيترتب عن معاينة الخروقات ردود فعل ردعية يمكن أن تصل الى الإحالة أمام القضاء".

و أشار جلاب أن الجزائر تستورد أزيد من 1,5 مليار دولار من القمح اللين سنويا دون احتساب القمح الصلب مبرزا أن "مستوى الاستهلاك الحقيقي لهذه المادة عبر الوطن يعد أقل من حجم الواردات".

من جهة أخرى, كشف الوزير عن مجموعة من المشاريع الهادفة لتطوير رقمنة قطاع التجارة عبر مصالحها المتنوعة بهذه إحداث فعالية أكبر في نشاط المراقبة و أعلن في هذا الصدد عن إطلاق قريبا لبوابات الكترونية تفاعلية قصد ضمان شفافية أكبر في تسيير المعطيات ومعالجتها، و من بين هذه المشاريع, يوجد بوابة رقمية تفاعلية تربط مختلف المفتشيات الإقليمية لا سيما الحدودية البرية و البحرية و الجوية و التي تمكن جميع المتدخلين من الاطلاع على البيانات المسجلة خاصة في مجال مراقبة جودة و مطابقة البضائع المستوردة.

و تتوفر هذه البوابة على نظام إنذار يعمل على التنبيه حول مختلف ظواهر الغش و التحايل لا سيما بالنسبة للبضائع الواردة المخالفة لشروط المطابقة أين يتم إعلام جميع المتدخلين عبر كامل الولايات بصفة أنية، و سيتم ربط قطاعات معنية أخرى على غرار العدالة بهذه الشبكة الرقمية التفاعلية لتحقيق المزيد من الشفافية في تسيير هذا المجال الحساس علاوة على تنظيم نشاطه وتمكين الإدارة المركزية من تتبع مسار الملفات بشكل مستمر.

كما سيتم وضع تحت تصرف المتعاملين الاقتصاديين بوابة تفاعلية أخرى حول التجارة الخارجية يتم إثراءها بمختلف المعطيات المحينة التي تضمن عدة تسهيلات للمتعاملين في مجال التصدير و ستخصص بوابة رقمية أخرى حول التجارة الإفريقية لتمكين المتعاملين الجزائريين من معطيات أدق و للتعرف على مختلف التدابير المشجعة على التبادل التجاري القاري.

محمد الأمين. ب

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha