الإنجليزية عوض الفرنسية رسميا في الامتحانات المهنية للترقية في قطاع التربية

الإنجليزية عوض الفرنسية رسميا في الامتحانات المهنية للترقية في قطاع التربية

وافقت الحكومة رسميا على طلب تقدم به وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، حول إلغاء امتحان مادة اللغة الفرنسية رسميا، وتثبيت مادة الإعلام الآلي في الامتحانات المهنية للترقية لرتبتي مدير ومفتش للأطوار التعليمية الثلاثة، الثانوي، المتوسط والابتدائي. 

نجح وزير التربية الوطنية الجديد، عبد الحكيم بلعابد، في تعديل القرار المتعلق بالامتحانات المهنية ومسابقات التوظيف الخارجي بالنسبة لمختلف الأسلاك بقطاع التربية، وهذا بعد الحصول على الضوء الأخضر من المديرية العامة للوظيفة العمومية، حيث تم رسميا إلغاء مادة اللغة الفرنسية وتثبيت مادة الإعلام في الامتحانات المهنية للترقية لرتبتي مدير ومفتش.

وجاء هذا في القرار المؤرخ في 4 جويلية  2019 والذي يحدد إطار تنظيم المسابقات والامتحانات المهنية للالتحاق ببعض الرتب المنتمية للأسلاك الخاصة بالتربية، والذي حملته الجريدة الرسمية في العدد 48 الصادرة في 31 جويلية 2019، جاء فيه أن وزير التربية الوطنية وبعد الرأي المطابق للسلطة المكلفة بالوظيفة العمومية، فإن وزارة التربية تتجه إلى تعزيز التعامل باللغة الإنجليزية على نهج وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي قررت تعزيز تدريس هذه اللغة بداية من الموسم الجامعي المقبل لفائدة طلبة الدكتوراه، في انتظار تعميمه مستقبلا على الأطوار الأخرى.

وجاء في القرار أنه بإمكان المترشح للمسابقات والامتحانات المهنية للالتحاق ببعض الرتب المنتمية للأسلاك الخاصة بقطاع التربية، اختيار اللغة الأجنبية التي يمتحن فيها سواء الفرنسية أو الإنجليزية، وذلك للمدعوين للتدريس باللغة العربية، أو باللغة الأمازيغية أو اختبار في اللغة العربية بالنسبة للمدعوين للتدريس باللغة الأجنبية.

هذا وجاءت التعديلات بجملة من القرارات تتعلق بالاختبارات الشفهية والكتابية ومختلف الترتب، من خلال إضافة أو إلغاء بعض المواد. وتأتي هذه التعديلات بعد أن ألزمت وزيرة التربية السابقة، نورية بن غبريت، كل المشاركين في أي امتحان مهني أو مسابقة خارجية باجتياز مادة اللغة الفرنسية فقط كلغة أجنبية، حيث تقرر إلزام كامل المترشحين الذين سيتقدمون للامتحانات في إطار مسابقات التوظيف الخارجية إلى أهمية اختيار اللغة الأجنبية -فرنسية أو إنجليزية -في بعض مسابقات التوظيف الخارجي.

ويتزامن القرار مع التحضير لتدريس الإنجليزية في الطور الابتدائي، وهو ما أعلنه منذ أيام الوزير، حيث كشف وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، عن تفكير الوزارة في تدريس اللغة الإنجليزية بالطور الابتدائي، مؤكدا أن الوزارة شرعت في التفكير في تعزيز استعمال الإنجليزية في القطاع، كما تبحث الوزارة إدخال الإنجليزية في المسابقات، باعتبارها لغة عالمية أولى.

ووفق مصادر مطلعة، فإن قرارات وزارية جديدة قد تمس الأطوار التعليمية الثلاثة لتواكب التعليم العالي بعد حذف اللغة الفرنسية، حيث في الطور الابتدائي سيتم إلغاء مادة اللغة الفرنسية وتعويضها باللغة الإنجليزية وإدراجها ابتداءً من السنة الثالثة، وإلغاء مادتي التاريخ والجغرافيا والإبقاء عليهما في السنة الخامسة فقط، مع إلغاء مادتي التربية التشكيلية والفنية وتعويض حصصهما باللغة الإنجليزية. وفي حالة الإبقاء عليهما يتم تخصيص أستاذ في مجال الموسيقى والرسم والفنون الجميلة لتدريس المادتين.

هذا ويتم التفكير، حسب ذات المصادر، في تحويل أساتذة اللغة الفرنسية ومفتشيها إلى الإدارة بمختلف تخصصاتها جبريا الطورين المتوسط والثانوي، وإلغاء اللغة الفرنسية وتعويضها بالتربية الفنية الموسيقية والفنون الجميلة، وتخصيص أساتذة في هذا المجال.

وينتظر إدراج امتحان إشهادي لطلبة الثالثة متوسط في المواد الثانوية، وبعد انتقالهم إلى الرابعة متوسط امتحان إشهادي في المواد الأساسية فقط، وتنطبق هذه الامتحانات على السنة الثانية ثانوي إلى السنة الثالثة ثانوي، وفق ذات المصادر التي أكدت أن القرارات لم تصدر بعد ولكنها قيد الدراسة.

عثماني مريم 

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha