نحو إعداد دراسة تخلص لتقليص من التبعية للخارج في مادة القمح اللين مستقبلا

نحو إعداد دراسة تخلص لتقليص من التبعية للخارج في مادة القمح اللين مستقبلا

كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري شريف عوماري عن إعداد دراسة يشرف عليها فريق من الخبراء الزراعيين لبحث كيفيات التخلص من التبعية للخارج في مادة القمح اللين من خلال توسيع زراعة هذا النوع في الجنوب وإعادة النظر في النمط لاستهلاكي للمواطنين والحد من الاستهلاك المفرط والتبذير، وتوقع المتحدث بأن يبلغ انتاج الحبوب لموسم 2018/2019 "مستوى تاريخي هو الأول منذ الاستقلال".

أوضح شريف عوماري في رده على الصحافة خلال اجتماع تنصيب اللجنة الوطنية القطاعية لتحضير ومتابعة حملة التشجير الوطنية، أمس أن كميات الإنتاج للموسم الجاري، ستتعدى المستوى الكبير المسجل خلال الموسم الماضي والمقدرة بأكثر من 60 مليون قنطار.

كما أكد أن كميات الحبوب التي تم جمعها من طرف تعاونيات الحبوب الجافة التابعة للديوان الوطني المهني للحبوب سمحت بتخطي سقف المخزون الوطني المسجل الموسم الماضي والبالغ 27 مليون قنطار.

وحسب المتحدث يتم حاليا اعداد ورقة طريق في إطار تعليمات الوزير الأول نور الدين بدوي لإنشاء مجلس خاص موجه لإعادة تنظيم هذه الشعبة وتطوير المنتوج الوطني، وحول مدى تحقيق الاكتفاء الذاتي في هذه الشعبة، صرح المسؤول الحكومي ذاته أن المنتوج الوطني المسجل هذا الموسم من مادة القمح الصلب والشعير سيجعل القطاع في غنى عن الاستيراد.

كما يتم حسب إعداد دراسة يشرف عليها فريق من الخبراء الزراعيين لبحث كيفيات التخلص من التبعية للخارج في مادة القمح اللين من خلال توسيع زراعة هذا النوع في الجنوب وإعادة النظر في النمط لاستهلاكي للمواطنين والحد من الاستهلاك المفرط والتبذير.

كما تشرف لجنة تضم قطاعات الفلاحة والمالية والصناعة والتجارة تم تنصيبها مؤخرا على ضبط سوق الحبوب وتنظيم نشاط المطاحن، ولم يعط الوزير أية ارقام حاليا حول الإنتاج الوطني الإجمالي من الحبوب بأنواعه، مشيرا إلى أن عمليات جمع المنتوج مازالت مستمرة.

محمد الأمين. ب

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha