مؤسسات تربوية من دون مستشاري تربية وعدم توزان في توزيع الحراس

مؤسسات تربوية من دون مستشاري تربية وعدم توزان في توزيع الحراس

انتقدت النقابة الوطنية المستقلة لعمال التربية والتكوين "الستاف" عدم التوازن في توزيع أعوان الحراسة وغياب تواجد مستشار التربية ببعض المؤسسات التربوية، ما ينعكس سلبا في تسيير المؤسسة والتأخر في استفادة بعض الموظفين من السكن الوظيفي، ناهيك عن التأخر في فتح بعض المؤسسات التعليمية والأقسام والتأخر في توزيع المنحة المدرسية والتأخر حتى في الإعلان عن قوائم خريجي المدارس العليا، من أجل التوظيف قبل 16 سبتمبر.

ووفق ما جاء به المكتب التنفيذي للنقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين من معطيات ومعلومات متعلقة بسير الدخول المدرسي عبر مؤسسات التعليم الابتدائي، المتوسط والثانوي، فقد سجلت عدة احتجاجات بالإضافة إلى مجموعة من الوضعيات العالقة، خلفت عدة معيقات ومشاكل حالت دون انطلاق الدراسة بشكل عادي خلال بداية الموسم الحالي 2019/2020، خاصة بولاية تبسة.

وحسب ذات التنظيم، فإن تبسة تعاني كغيرها من الولايات من الاكتظاظ ونقص التجهيزات في العديد من المؤسسات التربوية، منها متوسطة الخنساء في بولحاف الدير، ثانوية سعد ابن أبي وقاص ومتوسطة هواري بومدين بالونزة، ابتدائية العقيد لطفي ببئر العاتر، متوسطة بوسحلة صالح فركان، ثانوية مالكية عبد المالك بقريقر، مدرسة دبلي رمضان بالعوينات، ابتدائية محتالي بشير بن الطاهر بالونزة، ومتوسطة جدي مقداد بالشريعة، في ظل عدم ربط المتوسطة الجديدة عين الشانية بالعوينات بالكهرباء منذ الدخول المدرسي، وعدم تقديم وجبات الإطعام خاصة في بعض الابتدائيات، مع عدم الامتثال وتنفيذ قرارات المحكمة الإدارية الصادرة باسم الشعب.

وسجلت النقابة تشخيص الفائض، إذ فاق 240 منصبا، مع عدم إدراج الموظفين في وضعيات تحت التصرف في إطار الحركة النقلية، وكذا عدم الإعلان عن استقبال ملفات التبادل بالمناصب، على غرار الولايات الأخرى التي باشرت العملية وانتهت منها، ما أدى إلى تذمر واستياء لدى موظفي القطاع.

وفي المقابل، تطرقت النقابة إلى التأخر في المصادقة على مخطط تسيير الموارد البشرية وكذا ملف تثمين الخبرة المهنية، إذ أن الملفات بلغت أكثر من 400 ملف دون دراسة الكثير منها، مطالبة بكشف النتائج الخاصة بالمسابقات المهنية وقوائم الاحتياط بالنسبة للسلك الإداري والتربوي، مع المطالبة بالإفراج عن مسابقة عون إدارة وعون حفظ البيانات وأمين محفوظات، وما مصير مناصبهم رغم مرور ثمانية أشهر على اجتيازهم للمسابقة.

كما أشارت "الستاف" أنه عند التوزيع الجغرافي للتلاميذ بالنسبة للمؤسسات التعليمية، خصوصا بالثانوي والمتوسط، مثال (توجيه تلاميذ إلى مدارس بعيدة عن التجمعات السكنية الجديدة، إذ يتطلب الوصول إليها استعمال وسيلتين للنقل أو أكثر في غياب نقل مباشر وغياب النقل المدرسي)، الشيء الذي خلف امتعاضا شديدا لدى الآباء، مع تسجيل عدم التحاق التلاميذ بالفصول الدراسية في الوقت محددة.

بناء على ذلك، تطالب "الستاف" الوصاية بفتح تحقيق والتدخل العاجل لمعالجة الوضعيات العالقة والنقائص الموجودة، كما تطالب برحيل مدير التربية وتوقيف المتابعين قضائيا.

عثماني مريم

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha