دخول استثنائي بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي وبوزيد يصفها بـ"النموذج"

دخول استثنائي بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي وبوزيد يصفها بـ"النموذج"

أشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطيب بوزيد، بـ"المستوى المتميز على الصعيدين الأكاديمي والمهني الذي بلغته المدرسة العليا للضمان الاجتماعي، بفضل جهود الجميع، على الرغم من أنه لم يمض على انطلاقها إلا سنوات معدودة، حيث أضحت تمثل نموذجا في التعليم العالي المتخصص وفي تكوين الكفاءات عالية التأهيل، في مجال الضمان الاجتماعي، فضلا عن تشجيع البحث في المجالات ذات الصلة".

وأكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطيب بوزيد، خلال إشرافه رفقة وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، تيجاني حسان هدام، على افتتاح السنة الجامعية 2019-2020 بهذه المدرسة، أن هذه المدرسة تعد "واحدة من النماذج الناجحة في مجال مؤسسات التكوين العالي التي تحظى بالوصاية البيداغوجية لوزارة التعليم العالي"، مبرزا أن منح القطاع هذه الوصاية "يدخل في إطار ضمان نجاعة المنظومة الوطنية للتكوين العالي وتحسين مردودها".

وبلغة الأرقام، كشف وزير العمل والضمان الاجتماعي عن تخرج 4 دفعات بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي، متكونة مما يقارب 300 طالب من الجزائر ومن عدة بلدان إفريقية، مؤكدا أنه تم تسخير كل الإمكانيات الضرورية لإنجاح مهام هذه المدرسة في مجال التكوين العالي وكذا في البحث، وتبادل التجارب والخبرات في ميدان الحماية الاجتماعية.

وأكد هدام التحاق 120 طالب للحصول على ماستر في 4 تخصصات تكوينية عليا، تتعلق بمجال الحماية الاجتماعية، لاسيما في المجال القانوني وفي التسيير الاستراتيجي وتسيير أنظمة الإعلام الآلي، موضحا أن هذا الدخول يشهد استقبال "120 طالبا، من بينهم 28 طالبا أجنبيا، إضافة إلى أربعة (04) طلبة فلسطينيين تحصلوا على منحة من طرف الحكومة الجزائرية، إيمانا منا بأن الجزائر تبقى وفية لالتزاماتها تجاه فلسطين، لاسيما من خلال المساهمة في تأسيس منظومة فلسطينية للضمان الاجتماعي، عبر تكوين إطاراتها ومواردها البشرية".

وفي نفس السياق، أشار هدام إلى أن "الدفعة الجديدة التي تخرجت تتضمن أيضا بصفة استثنائية 40 طالبا تابعين للهيئات تحت الوصاية، وذلك استجابة لاستراتيجية قطاع العمل الهادفة إلى تطوير الموارد البشرية لهيئات الضمان الاجتماعي، من خلال التكوين والتكوين المستمر".

وأكد الوزير أن هذه المدرسة "تعتبر إنجازا هاما"، حيث أصبحت "قطبا" للتكوين المتخصص في مجال الضمان الاجتماعي وعصرنته، على المستوى الوطني والإقليمي.

وأضاف هدام أن هذا الصرح العلمي يعد "أحد ركائز" المنظومة الوطنية للحماية الاجتماعية، ويهدف لاسيما إلى تعزيز المعارف والقدرات الأساسية للتسيير الحسن لمنظومة الضمان الاجتماعي، وذلك وفق معايير المنظمة العالمية للعمل، ويرمي إلى "بعث تبادل التجارب والخبرات في مجال الحماية الاجتماعية، على الصعيدين الإقليمي والدولي".

وأشار الوزير إلى أن هذه المدرسة الموضوعة تحت الوصاية البيداغوجية المزدوجة لوزارتي العمل والتعليم العالي، عرفت تخرج 4 دفعات، متكونة مما يقارب 300 طالب من الجزائر ومن عدة بلدان إفريقية، مؤكدا أنه تم تسخير كل الإمكانيات الضرورية لإنجاح مهام هذه المدرسة في مجال التكوين العالي وكذا في البحث، وتبادل التجارب والخبرات في ميدان الحماية الاجتماعية.

وفي هذا الشأن، ذكر هدام أن المدرسة قامت بإبرام اتفاقيات ثنائية مع مؤسسات الضمان الاجتماعي التابعة لكل من موريتانيا، ومالي، والنيجر، والكاميرون، وتونس، والسنغال.

وبنفس المناسبة، اعتبر الوزير أن "اضطلاع هذه المدرسة بمهامها العلمية، ومشاركتها في تفعيل منظومة الضمان الاجتماعي، من شأنه أن يساهم في التطور المستمر للمنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي، بما يتماشى مع ما يجري في العالم من تطورات في هذا المجال".

ولهذا الغرض، يقول الوزير، فقد أسديت تعليمات لإدارة المدرسة حتى يكون الدخول الجامعي الجديد استثنائيا من حيث الظروف البيداغوجية والمادية، وتعزيز قدرات التأطير وبرامج التكوين.

وتم على هامش هذا اللقاء توقيع اتفاقيات تعاون لتطوير البحث العلمي وتعزيز القدرات البيداغوجية للمدرسة.

سعيد. ح

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha