كندا تمنح التأشيرة لأزيد من 2050 طالب جزائري في ظرف سنة واحدة

كندا تمنح التأشيرة لأزيد من 2050 طالب جزائري في ظرف سنة واحدة

كشف المستشار السياسي للسفارة الكندية بالجزائر، فرانسوا غوردو، عن إطلاق كندا استراتيجية جديدة في مجال التربية والتعليم مع العديد من الدول في شهر أوت 2019، من أجل منح الفرصة للطلبة والباحثين من الجزائر ودول أخرى للتعليم وإجراء البحوث العلمية وفق مقاييس عالمية.

وقد ارتفع عدد الطلبة الجزائريين الذين استفادوا من التكوين بكندا خلال سنة 2018 بتسجيل 2050 طالب مقابل 1405 طالب سجل في 2017، كما تطور عدد الطلبة الجزائريين بكندا بنسبة 100 بالمائة في العشر سنوات الأخيرة.

ووفق نفس المصدر، يعد مجال الأعمال المجال الأكثر جذبا للطلبة، يليه مجال الإدارة والقانون بنسبة 29 بالمائة والبناء بنسبة 20 بالمائة، ثم العلوم الاجتماعية والصحافة والإعلام بنسبة 13 بالمائة.

وتزامنت تصريحات المستشار السياسي للسفارة الكندية بالجزائر، فرانسوا غوردو، مع التوقيع على اتفاقية تعاون بين مكتب الاستشارات في استراتيجيات تحسين الكفاءات والمدرسة الكندية للإدارة العمومية بمقر سفارة كندا بالجزائر.

ووقع على الاتفاقية من الجانب الجزائري مراد زرهوني، مؤسس مكتب الاستشارات في استراتيجيات تحسين الكفاءات، ومن الجانب الكندي مدير الشؤون الخارجية بالمدرسة الكندية للإدارة العمومية، سيمون شابوت، وذلك بحضور المستشار السياسي للسفارة الكندية بالجزائر، فرانسوا غوردو.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تحسين أداء وكفاءات المسيرين في الإدارة العمومية لبلوغ أرقى مستويات الخدمة العمومية، سواء كان ذلك في مجال الصحة العمومية والتربية والتعليم أو غيرها من المجالات التي لديها علاقة مباشرة مع المواطن.

من جانبه، أكد شابوت أن المدرسة الكندية للإدارة العمومية متواجدة على مستوى 80 بالمائة من الدول الفرانكوفونية، ومنحت منذ 48 سنة من النشاط 11.000 شهادة جامعية.

وحسب نفس المسؤول، يمكن الاستفادة من التكوين بالحضور اليومي للأقسام أو عن طريق الأنترنت بتأطير من خبراء في مختلف التخصصات.

من جانبه، أكد مراد زرهوني أن الشراكة مع المدرسة الكندية للإدارة العمومية تعد "مثالية" وبإمكانها منح "قيمة مضافة" للجزائر، مشيرا أن مكتبه مختص في تحسين كفاءات المسيرين، خاصة في قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة وكذا في المجال الصيدلاني، حيث يمنح المكتب خبرته بإعداد استراتيجية تقوم على أربع قواعد هي التحليل، وتحديد مخطط للنشاط وفق المشروع، ثم رسم مخطط شامل للتكوين أو التكوين المتخصص، فالمرافقة لتتوج في الأخير بمنح شهادة معترف بها عالميا.

عثماني. م

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha