حسان بوعلام قال إن رقمنة الحالة المدنية ساهمت في تطهير القوائم الانتخابية ويكشف:

الداخلية تطلق مشروعا خاصا بالهوية الرقمية قريبا

الداخلية تطلق مشروعا خاصا بالهوية الرقمية قريبا

قال مدير السندات والوثائق المؤمنة بوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية حسان بوعلام، أن الرقمنة التي طالت البلديات عرفت تطورا كبيرا، وتتطلع مستقبلا لتحقيق نتائج أكثر احترافية، خاصة مع مشروع يتعلق بالتدوين الإلكتروني الذي سيتم تطبيقه على مستوى العيادات، إضافة إلى مشروع يتعلق بالهوية الرقمية التي يتم التحضير له من خلال السجل الوطني للشخصية الرقمية، مشيرا في سياق ذي صلة أن القوائم الانتخابية التي مستها قاعدة البيانات البيومترية تم تطهيرها كليا، مؤكدا عدم وجود دور لمصالحه في الانتخابات الرئاسية المقبلة عكس الاستحقاقات السابقة.

كشف حسان بوعلام في تصريحات إذاعية، أمس عن وجود مشروع جديد يتم العمل عليه بالتنسيق مع وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات وبريد الجزائر، سيطبق في مرحلته الأولى على مستوى العيادات، ويتعلق بالتدوين الالكتروني للمعطيات الخاصة بالمرضى من أجل ضمان السرعة في الأداء والخدمة وتفادي الأخطاء، وكذا إنشاء قاعدة بيانات  دقيقة وصحيحة، بالإضافة إلى هذا أكد المتحدث أن أهم مشروع  تقوم بإعداده وزارة الداخلية حاليا يتعلق بالهوية الرقمية التي يحضر لها من خلال السجل الوطني للشخصية الرقمية، والذي سيستعمل  للدخول إلى البوابة الالكترونية للخدمات، وسيتحصل كل مواطن جزائري على رقم تعريف وطني واحد من خلاله.

وأوضح ذات المسؤول الذي حلّ ضيفا على القناة الأولى ضمن برنامج ضيف الصباح أن القوائم الانتخابية مستها قاعدة البيانات البيومترية، مضيفا أنه منذ 3 سنوات أصبحت لدينا قاعدة بيانات مهمة جدا ومؤسسة على صورة الشخص وبصمته، وقد ساهم هذا العمل في تطهير قائمة الانتخابات بالمعطيات المتوفرة.

وفي إطار تحسين الخدمات الإلكترونية، عدد المتحدث أهم المشاريع التي تشرف عليها مديرية السندات والوثائق المؤمنة على مستوى وزارة الداخلية وتهيئة الإقليم سيما تلك المتعلقة بتقريب الخدمة العمومية للمواطنين، وكذا تقليص مدة الخدمات الإدارية المقدمة في المصالح البلدية والدوائر، وأوضح في هذا السياق أن اعتماد الشباك الالكتروني في مصالح الحالة المدنية سمح بتقليص مدة معالجة الطلب الواحد من 20 دقيقة إلى دقيقتين على أكثر تقدير.

أما المشاريع التي تخص سنة 2019، المتعلقة بالخدمات الإلكترونية على مستوى البلديات، فقد قال أنها كثيرة وساهمت في إحداث تغيير كبير على مستوى البلديات في الجانب البيومتري، وعن البلديات التي لا تتوفر على الامكانيات اللازمة في هذا المجال، قال ذات الاطار أن وزارة الداخلية تعمل على تعميم كل الهياكل والإمكانيات على جميع بلديات القطر الوطني، كما كشف المتحدث عن وجود برامج تكوين تخص أعوان البلديات حول مجال الخدمات الإلكترونية.

وعلى صعيد آخر تسعى الوزارة الوصية لتوفير عدد من الخدمات الالكترونية بالتنسيق مع المؤسسات الناشئة التي ستعمل على انجاز تطبيقات موجهة للمواطنين، وسيتم الإعلان عنها في قادم الأيام.

سفيان غزال

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha