تحت شعار "نريد مفتشة بيداغوجية"

أساتذة الابتدائي يخرجون في الولايات للاحتجاج مجددا

أساتذة الابتدائي يخرجون في الولايات للاحتجاج مجددا

 

نظم، أول أمس، أساتذة التعليم الابتدائي وقفات احتجاجية تنديدا بالقمع ضد الأساتذة المضربين وممثليهم، وهذا على خلفية شكوى وضعتها مفتشة بيداغوجية لدى مصالح الأمن ضد أحد الأساتذة بالعاصمة. وكانت الاحتجاجات تحت شعار "نريد مفتشة بيداغوجية وليس مفتشة بوليسية.. كرامتنا خطر أحمر".

وعرفت الاحتجاجات خروجا قويا للأساتذة والتلاميذ رافعين لافتات تندد بالتصرف الصادر عن مفتشة بيداغوجية بتعليمات صادرة من الإدارات الوصية، كما نظم المحتجون حملة تضامنية على صفحات التواصل الاجتماعي مع المعني الذي يتعرض إلى ضغوط إدارية وأمنية، حسب تعبيرهم، حيث تم إرسال صور تضامنية له من مختلف مدارس الوطن، حيث أجمع الأساتذة على مساندته والانتفاضة من أجل الدفاع عن مكانة الأستاذ.

وحذر الأساتذة الذين رفعوا شعارات رفقة تلامذتهم الوصاية عبر مسؤوليها المحليين، من التهجم على الإضراب والاحتجاج كوسائل وآليات دفاع يستعملها الأساتذة للمطالبة بحقوقهم، وشددوا أن أحسن وسيلة للدفاع عن مضرب هو الدفاع عن حقه في الإضراب.

وهذا فيما اعتبرت التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي أن الهبة التضامنية مع المعني كانت إجابة صريحة ضد التعسف على حقهم في الإضراب وسياسات التجاهل التي تنتهجها الوزارة، وليس أمرا شخصيا، مشددة رفضها للضغوطات وسياسة قمع الإضراب، مشيرة إلى ما يحدث مع زميلهم.

وتم الأربعاء الماضي السماع للمعني الذي يعمل بالعاصمة من قبل مصالح الدرك الوطني، بسبب شكوى تقدمت بها مسؤولة بيداغوجية بتهمة التشهير والسب والشتم، وفند في هذا الشأن جميع ما جاء في هذه الشكوى، وقال إن الأمر كيدي والغرض منه النيل من حقوقه المهنية، حسب تعبيره، مضيفا: "في انتظار توجيهي وتكويني البيداغوجي من طرف هؤلاء المسؤولين، أحيطهم علما أنني اخترت طريقي وعليه لن أحيد مهما بلغ التهديد والوعيد". وتقدم المعني بتظلم لمديرية التربية الجزائر غرب، بشأن ما قامت به هذه المسؤولة.

يأتي هذا في الوقت الذي أشعرت التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي وزارة التربية بقرار التصعيد في الإضراب، والذي حلمه البيان الأخير، حيث أشرت الوزارة على نسخة البيان الذي تم فيه التهديد بإضراب لـ13 يوما في حالة عدم فتح أبواب الحوار، مع قرار مقاطعة الأعمال البيداغوجية واختبارات الفصل الأول، علاوة على تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الوزارة بتاريخ 17 من الشهر الجاري.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع