وزارة التكوين والتعليم المهنيين تحذر من سوء التسيير واللامبالاة

عقوبات في حق مديري التكوين المهني المتقاعسين في صرف رواتب العمال

عقوبات في حق مديري التكوين المهني المتقاعسين في صرف رواتب العمال

وجهت وزارة التكوين والتعليم المهنيين إنذارا إلى مديري التكوين والتعليم المهنيين للولايات ومديري المؤسسات التكوينية، بسبب سوء التسيير واللامبالاة والتأخر المتكرر في صرف رواتب العمال والموظفين، وأمرت باتخاذ إجراءات عاجلة من أجل منع تكرار مهددة بعقوبات في حق المتقاعسين في أداء واجبهم.

وجاء في التعليمية الصادرة عن وزارة التكوين والتعليم المهني، وقعها الأمين العام، تحت رقم 09-2020 حول صب راتب العمال والموظفين، "إنه تلقت الوزارة العديد من الشكاوى الواردة إلى مصالح الإدارة المركزية حول تسجيل بعض المؤسسات التكوينية تأخرا في صرف رواتب العمال والموظفين، وهذا ما قد يؤثر سلبا على معنوياتهم ويؤدي كذلك إلى عرقلة السير الحسن للمؤسسة التكوينية".

وقال الأمين العام لوزارة التكوين المهني "إن هذا التماطل في تسوية المستحقات المالية للعمال والموظفين غالبا ما يكون ناتجا عن سوء التسيير واللامبالاة رغم أحقية الموظف في تقاضي أجرته في وقتها. وقصد وضع حد لمثل هذه الوضعيات التي تمس بمصداقية الإدارة ومسيريها، طالب الأمين العام مديري التكوين والتعليم المهنيين للولايات ومديري المؤسسات التكوينية بالالتزام بصرف الرواتب وكذا منح المردودية في الآجال المحددة دون تأخير.

وحذر الأمين العام لوزارة التكوين والتعليم المهنيين من أي تماطل في تطبيق محتوى تعليمته، وقال إن عدم الامتثال لها سيترتب عنه تسليط عقوبات إدارية جد صارمة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع