كرد على ما تعرض له أساتذة التعليم الابتدائي من اعتداء ومضايقات

"الكنابست" يجند أساتذة مختلف الأطوار لاحتجاجات واضرابات

 

دعا المجلس الوطني لثلاثي الأطوار "الكنابست" كافة الأساتذة والعمال إلى التجند الجماعي من أجل فرض سيادة القانون ودولة الحريات الفردية والجماعية، وهذا كرد على ما تعرض له أساتذة التعليم الابتدائي من اعتداء ومضايقات.

وجاء في بيان تنديد صادر أمس عن "الكنابست"، "أنه تتمة لما جاء في بيان المجلس الوطني الصادر في 26 جانفي المتضمن حتمية تجسيد سلسلة من المطالب، على غرار المطالبة برفع كافة أشكال التعديات الممارسة على حرية التعبير والتضييق عليها، وحرية التظاهر السلمي، وكذا محاصرة ومراقبة الإعلام العمومي والخاص، والكف عن التضييق الممنهج على الفضاءات العمومية، فإن المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار يعلن شجبه واستنكاره للتضييقات والمضايقات والاعتقالات وكل أشكال التعنيف الممارسة ضد أساتذة التعليم الابتدائي والعمال والموظفين.

وجدد "الكنابست" مطلبه للسلطات العمومية بضرورة الكف الفوري عن المساس بالحريات النقابية، مع تأمين وحماية حق التظاهر السلمي.

وأعلن المجلس الوطني لـ"الكنابست" مواصلة النضال في إطار كونفدرالية النقابات الجزائرية CSA من أجل افتكاك المطالب ذات الاهتمام المشترك بين مختلف القطاعات، ومواجهة ما يحاك ضد العمال من خلال سن قوانين جديدة تكرس التضييق على الحريات النقابية وتمس بالطابع الاجتماعي لعالم الشغل، داعيا كافة الأساتذة إلى التفطن لما يحاك ضدهم ويستهدف مكاسبهم ويهيب بهم الالتفاف حول نقابتهم والتجند والاستعداد لحماية مكاسبهم وتحقيق مطالبهم.

وخلال عقد الدورة العادية للمجلس الوطني، يومي 25 و26 جانفي 2020، بولاية بومرداس، وبحضور ممثلي 42 ولاية، والتي خصصت لدراسة الأوضاع الحالية للبلاد وتقييم واقع الحال وتحديد الآفاق المستقبلية، تم تحذير وزارة التربية الوطنية من المساس بمجموع مكاسب ومكتسبات الأساتذة، لاسيما فيما تعلق بفلسفة القانون الأساسي الخاص، خصوصا منه مبدأ التوازي في الترقية إلى الرتب المستحدثة وفق المسارين البيداغوجي والإداري.

وشدد على أهمية تطبيق المرسوم 14/266 وبأثر رجعي، وفتح ملف الأجور المتدنية، إضافة إلى التقاعد النسبي.

كما تم التمسك بالمطالب الوطنية المرفوعة، على غرار ملف الأجور والقدرة الشرائية، ملف طب العمل، ملف الخدمات الاجتماعية، ملف التقاعد، ملف قانون العمل، ملف تحيين منحة المنطقة لولايات الجنوب. وطالبوا وزارة التربية والسلطات العليا في المقابل بإنصاف الأساتذة الآيلين للزوال الذين أنهوا تكوينهم بعد 03 جوان 2012 باستفادتهم من رتبة الأستاذ المكون تلقائيا، وتسوية وضعية الأساتذة التقنيين (PTLT) والمعلمين المساعدين وتمكينهم من الرتب المستحدثة، فضلا عن تسوية الوضعية الإدارية لأساتذة ولاية البليدة الذين طالهم العزل التعسفي في الإضراب الولائي والوطني للسنة الدراسية 2017/2018.

ودعا المجلس إلى إعادة هيكلة الطور الابتدائي ومنه الأطوار الأخرى بيداغوجيا وتربويا وإداريا (النظام التربوي، التكوين والتوظيف، الحجم الساعي، المؤسسة النموذجية، التخصص..) وإخراج المدارس الابتدائية ولواحقها من وصاية البلديات والجماعات المحلية وإلحاقها بوزارة التربية الوطنية.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع