القرار يشمل المرضى والغائبين عن الندوات التربوية والأيام التكوينية

إلزام المديرين بعدم التساهل مع غيابات الأساتذة وخصم حتى 16 نقطة من "المردودية"

إلزام المديرين بعدم التساهل مع غيابات الأساتذة وخصم حتى 16 نقطة من "المردودية"

 

تلقى مديرو المؤسسات التعليمية للأطوار الثلاثة تعليمات صارمة من أجل التنسيق مع المفتشين حسب المقاطعات، لضبط كل غيابات الأساتذة عن الندوات التربوية والأيام التكوينية، وهذا تحضيرا للخصم من منحة تحسين الأداء التربوي أو ما يعرف بمنحة "المردودية".

 

أوضحت إرسالية صادرة عن مديريات التربية بتاريخ 17 فيفري تحت رقم 45-2020 والخاصة بموضوع تنقيط منحة تحسين الأداء التربوي "أنه وتطبيقا لتعليمات وزارة التربية الوطنية عبر مراسلة مديرية تسيير الموارد المالية والمادية تحت رقم 39، وانطلاقا من المنشور الوزاري رقم 2427 المؤرخ في 1993 المتعلق بكيفية تقييم منحة تحسين الأداء التربوي، فإنه تطبيقا للنصوص القانونية المشار إليها، يلزم مديرو المؤسسات التعليمية لمختلف الأطوار بالتقيد بالمقياس المعتمد في تنفيذ منحة الأداء التربوي، على أن تمنح النقطة من 0 إلى 40 بالمائة، حيث تضمنت فقرة خاصة بالمواظبة موزعة كما يلي: أولها الغيابات والتي تنقط من 0 إلى 12، على أن تخصم 6 نقاط عن كل غياب غير مبرر، وتخصم 12 نقطة إذا بلغت الغيابات غير المبررة مرتين أو أكثر في الشهر.

وأشارت ذات التعليمة "إن ثاني أمر فيتعلق بالتأخرات والتي تحتسب من 0 إلى 4 نقاط، وتخصم نقطتان عن كل تأخر و4 نقاط إذا بلغت التأخرات مرتين أو أكثر في الشهر، على أن يلزم مديرو المؤسسات التعليمية بخصم النقاط 16 المتعلقة بالمواظبة في الشهر لكل موظف قدم عطلة مرضية مدتها 7 أيام أو أكثر في الشهر.

وبناء على ذات المصدر، "فإنه شملت فقرة خاصة بالندوات التربوية، حيث تمنح من 0 إلى 6 نقاط متعلقة بالندوات التربوية، وكل موظف غاب عن ندوة تربوية واحدة أو أكثر في الشهر تخصم الست نقاط من تقييمه".

وفي الختام، حذرت مديريات التربية مديري المؤسسات التعليمية من أنه في حالة عدم التقيد بهذا المعيار في تقييم منحة تحسين الأداء التربوي، ستعاد الاستمارة إلى المؤسسة من أجل إعادة إنجازها، ولهذا شددت الإرسالية على أهمية التنسيق مع المفتشين مع إلزامية تقديم الوثيقة للإمضاء من طرف المعني.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع