لإنهاء معاناة الأساتذة من أصحاب القوائم الاحتياطية

وزارة التربية مدعوة لإصدار رخص الدخول للأساتذة العاملين خارج ولاياتهم

تلقى وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، مساءلة برمانية للتدخل من أجل منح رخص الدخول للأساتذة العاملين خارج ولاياتهم في مختلف الأطوار والتخصصات "ابتدئي ومتوسط وثانوي".

وجاء هذا من قبل النائب مسعود عمراوي عن المجموعة البرلمانية للاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، الذي نقل للوزير عبر سؤاله الكتابي "انشغال الأساتذة الناجحين في مختلف مسابقات التوظيف الخارجي، إثر اعتماد قائمة الاحتياط الوطنية المعتمدة لأساتذة الأطوار التعليمية الثلاثة "ابتدائي متوسط، ثانوي" في 6 نوفمبر 2017 استثناء للنزيف الذي حدث بقطاع التربية، نتيجة التعداد الهائل للمتقاعدين حيث فاق المائة ألف، والذي يعتبر سابقة تاريخية في عملية التوظيف على مستوى الوظيفة العمومية، والذي فتح المجال لخريجي الجامعات لسد الشغور في الأطوار الثلاثة وفي جميع المواد في الولايات التي تعاني نقصا في التأطير".

وقال عمراوي مسعود "إن هذا العمل الإيجابي الذي قامت به الوزارة لضمان تمدرس كل التلاميذ الجزائريين في كل ولايات الوطن، نتيجة العجز الهائل في مختلف التخصصات، غير أنه في المقابل يطول وينعكس سلبا على التلاميذ والأساتذة نتيجة عدم مرافقة القرار بإجراءات سريعة لإعادة تحويل الأساتذة إلى ولاياتهم الأصلية.

وأشار "إن الأساتذة الموظفين خارج ولايات إقامتهم يعيشون وضعها صعبا، وضغطا رهيبا يؤثر على أدائهم البيداغوجي خاصة والعملية التربوية عامة، لأنهم في معاناة اجتماعية حقيقية على مختلف الجبهات، البعد عن الأهل من ناحية وعدم توفر إقامات لائقة بهم، والمصاريف الباهظة، وهذا ما يستوجب اتخاذ قرار جريء كبداية لإيجاد حلول ناجعة، ويمكن حل هذا الإشكال باعتماد إحصاء عملية الدخول والخروج لكل ولاية قبل فتح مسابقات التوظيف الخارجي".

وأضاف "إنه بعد إحصاء المناصب الشاغرة فعليا وعلى ضوئها يتم إجراء مسابقات التوظيف الخارجي، وهذا خدمة لمصلحة التلميذ والأستاذ والمدرسة عموما، ما يقتضي إصدار تعليمة لمديري التربية بإجراء إحصاء دقيق للعملية قبل تقديم مخطط التسيير لوزارة التربية الوطنية".

وينتظر النائب البرلماني من خلال كل هذا "إجراءات استعجالية سيتخذها الوزير لوضع حد لمعاناة الأساتذة المعنيين إثر اعتماد قائمة الاحتياط سنة 2017 ومنحهم رخص الدخول لولاياتهم خلال السنة الدراسية المقبلة".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع