كليات تطلق مبادرة 1000 أستاذ - 1000 دعامة بيداغوجية على الخط

سلم تقييمي للأساتذة والجامعات التي وفرت أكبر عدد من الدروس على "الخط"

سلم تقييمي للأساتذة والجامعات التي وفرت أكبر عدد من الدروس على "الخط"

قررت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتحفيزا للأساتذة والجامعات على إنجاح التعليم عن بعد للطلبة، تزامنا مع تفشي وباء كورونا واللجوء إلى غلق الجامعات إلى أجل قد يمتد طويلا، وضع سلم تقييمي للأساتذة والجامعات التي ستعمل على توفير الدروس للطلبة عن طريق اﻷنترنت وتوفير الدعائم البيداغوجية على الأرضيات الرقمية للجامعات، ولهذا سارعت جامعات إلى تنفيذ قرارات الوزير شمس الدين شيتور وإطلاق مبادرة 1000 أستاذ -1000 دعامة بيداغوجية على الخط. 

 

أطلق مدير جامعة الجلفة مبادرة علمية يسهر على تنفيذها بشكل مباشر 1000 أستاذ يقابله 1000 مطبوعة ودعامة بيداغوجية بمعايير علمية عبر الخط منصة MOODLE))؛ وتشمل كل التخصصات العلمية؛ وهذا تنفيذا لتعليمات الوزير القاضية باستخدام التكنولوجيا خدمة للأستاذ والطالب.

تزامن هذا مع قرار وضع سلم تقييمي للأساتذة والجامعات التي ستعمل على توفير الدروس للطلبة عن طريق اﻷنترنت وتوفير الدعائم البيداغوجية على الأرضيات الرقمية للجامعات، حيث سارعت جامعات إلى تنفيذ قرارات الوزير شمس الدين شيتور وإطلاق مبادرة 1000 أستاذ - 1000 دعامة بيداغوجية على الخط.

وأضافت الإرسالية التي صدرت بتاريخ 23 مارس الجاري حول إطلاق مبادرة 1000 أستاذ -1000 دعامة بيداغوجية على الخط، وهذا بناء على المراسلة الصادرة عن وزارة التعليم العالي المؤرخة في 20 فيفري تحت رقم 2888 ومراسلة 17 مارس 2020 تحت رقم 416 ومراسلة 23مارس 2020 الصادرة عن ذات الجهات ايضا تحت رقم 440، أنه على عمداء الكليات ونواب مديري الجامعات ورؤساء المجالس العلمية تكثيف الجهود المبذولة في سبيل ترقية جامعة الجلفة للعملية الإلكترونية، المتمثلة في وضع الدعائم البيداغوجية على الخط "محاضرات، أعمال موجهة، أعمال تطبيقية"، ولما لها من أهمية جودة التعليم الجامعي من جهة، وتحسين ترتيب الجامعة في مجال إدارة وتسيير المحتوى من جهة أخرى، تقرر وبإشراف من مدير الجامعة وضع مبادرة 1000 أستاذ – 1000 دعامة بيداغوجية ذات جودة عالية، تسمح ببلوغ إنتاج بيداغوجي لفائدة الطلبة.

ويلزم عمداء الكليات بالمتابعة الشخصية وبإشراف مباشر لتحقيق نجاح هذه المبادرة وإيفاد رئيس الجامعة دوريا بتعداد الدعائم البيداغوجية التي تم وضعها لكل أستاذ بالاتصال مع مركز أنظمة شبكات الإعلام والاتصال، التعليم المتلفز والتعليم عن بعد بالجامعة.

وأضافت ذات الإرسالية أن تعداد الدعائم البيداغوجية الإلكترونية تسمح بوضع سلم تنقيط فردي من جهة، والحصول على المراتب الأولى وطنيا في الإنتاج البيداغوجي من جهة أخرى.

ويتزامن هذا مع توجيه وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أول أمس، تعليمات جديدة للأساتذة بمواصلة توفير الدروس للطلبة عن طريق اﻷنترنت، قصد تمكينهم من اكتساب المستوى المعرفي والكفاءات التي تسمح لهم بإحراز السنة الجامعية بعد النجاح في الامتحانات. وبهذا الصدد، طالبهم بالانضمام إلى عملية وضع الدعامات البيداغوجية على الخط (اﻷنترنت).

وفي هذا الإطار، طالب الوزير، في رسالة وجهها إلى الأسرة الجامعية من الأساتذة الباحثين، والباحثين الدائمين والاستشفائيين الجامعيين والعمال في مختلف مستويات الصرح المؤسساتي للقطاع، وكذا الطلبة وبصفتهم المسؤولين عن الفعل البيداغوجي، بالمشاركة الكثيفة ببذل أحسن ما لديكم قصد ضمان استمرار السنة الجامعية الحالية في أحسن الظروف، مطالبا الأساتذة المؤهلين "بصياغة مضامين الدروس لوضعها على الخط لفائدة الطلبة، وبتقييم مستوى اكتسابها من طرفهم قائلا "إن تضافر جهودنا جميعا هو السبيل الأمثل لإنجاح هذه السنة الجامعية".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع