شيتور شدد على ضرورة التوجه نحو رقمنة وتحيين المحتوى البيداغوجي

الأساتذة الجامعيين مطالبون بتصفح مواقع عالمية لإنجاح عملية التدريس عن بعد

الأساتذة الجامعيين مطالبون بتصفح مواقع عالمية لإنجاح عملية التدريس عن بعد

كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، شمس الدين شيتور، عن مجموعة من الروابط التي تساعد الأساتذة والطلبة في مشروع تعميم اللغة الإنجليزية والتي من شأنها تطوير الجامعية الجزائرية.

قال شمس الدين شيتور على صفحته عى شبكة التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”، “كما سبق وأن ذكرت فيما يخص لغة التعليم التي تُعتبر وسيلة قبل أن تكون غاية، وكذلك في إطار مشروع تعميم للغة الإنجليزية في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي عموما على مستوى الجامعات، المراكز الجامعية، المدارس العليا والمدارس الوطنية الجزائرية. وخاصة على مستوى “جامعة-الغد” بسيدي عبد الله، يسعدني أن أشارككم الروابط التالية: https://www.coursera.org/learn/careerdevelopment.

https://www.coursera.org/learn/journalism

https://www.coursera.org/learn/stem

https://www.coursera.org/learn/business

https://www.classcentral.com/…/edx-introduction-to-online-a…

https://www.facebook.com/AmericanEnglishforEducators/.

: http://ow.ly/HwVH50ygM8x

https://americanenglish.state.gov/…/web-resources-english-l

https://classroommagazines.scholastic.com/…/learnathome.html

: https://www.canvas.net/…/fhi/cou…/english-for-media-literacy

هذا فيما جدد وزير التعليم العالي والبحث العلمي دعوته إلى الأساتذة والباحثين للشروع في رقمنة وتحيين المحتوى البيداغوجي والتدريس عن بعد وعبر الخط (الأنترنت)، وذلك باستغلال كافة الوسائل المتاحة التالية: – المواقع الإلكترونية للأساتذة عبر البوابة الرسمية للجامعة، الصفحات الإلكترونية الشخصية للأساتذة الحاملة لأسمائهم، البريد الإلكتروني، اليوتيوب، صفحات الفايسبوك للتعليم WEBINARS,_MOOC, MOODLE، Wikiversity,Facebook For Education، Google CLASSROOM. تجدر الإشارة أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تلقت انتقادات حول لجوء الوزير إلى التدريس عن بعد تزامنا مع أزمة وباء “كورونا” الذي بدأ يتفشى في الجزائر، حيث أجمع أساتذة وطلبة جامعيون، أن لجوء وزارة التعليم العالمي والبحث العلمي إلى قرار التدريس عن بعد وعلى منصات الأنترنت للجامعات لن يعوض العمل البيداغوجي الذي يضمن على الأقل الحد الأدنى من نوعية التكوين، ضف إلى أن عددا كبيرا من الطلبة لا تتوفر لهم امكانيات من أجل الظفر على هذه الدروس بسبب عدم امتلاكهم أجهزة كمبيوتر، إضافة إلى شبكة الأنترنت الضعيفة والغائبة في المناطق النائية.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع