وزارة التربية تكشف تفاصيل "خطة طوارئ" لمجابهة انقطاع التعليم بالمدارس

دروس التلاميذ تستأنف رسميا بداية من غد الأحد

دروس التلاميذ تستأنف رسميا بداية من غد الأحد

كشفت وزارة التربية الوطنية عن "خطة طوارئ" تتضمن جملة من التدابير لمجابهة انقطاع التعليم عن التلاميذ في المراحل التعليمية الثلاث، وذلك خلال فترة تعليق الدراسة بدءا من يوم الأحد المقبل إلى غاية يوم 19 أبريل.

وفق التوضيحات التي نشرتها وزارة التربية الوطنية في بلاغ لها، فإنه سيتم الشروع في انطلاق الفصل الثالث بداية من غد الأحد المصادف لتاريخ 5 أفريل الجاري، ويخص الأمر أزيد من 9 ملايين تلميذ، وهذا انطلاقا من بيوتهم، في إطار تدابير الوقاية من وباء "كورونا".

وأضافت الوزارة بخصوص تعليق دوام التعليم في المراحل التعليمية الثلاث وكيفية اللجوء إلى التعليم عن بعد بداية من تاريخ 5 أفريل الجاري، أنه "تبعا لقرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون القاضي بتمديد تعليق الدراسة في كل المراحل التعليمية كإجراء احترازي ووقائي للحد من تفشي فيروس كورونا والحيلولة دون انتشاره في الوسط المدرسي، وتحصينا للجماعة التربوية من هذا الوباء، فإن وزارة التربية تذكر بتمديد تعليق الدراسة على كافة مؤسسات التربية والتعليم للمراحل التعليمية الثلاث بداء من يوم الأحد 5 أفريل إلى غاية يوم الأحد19 أفريل 2020".

وأوضحت ذات الوصاية أنه "في هذا الصدد واستغلالا لوضعية الحجر الشامل الذي يتواجد فيه التلاميذ بشكل مفيد ولائق، سطرت وزارة التربية الوطنية خطة طوارئ تتضمن جملة من التدابير لمجابهة انقطاع التعليم عنهم.

وبناء على بلاغ وزارة التربية، فإن هذه الخطة تتعلق ببرنامج تعليمي بالتنسيق مع وزارة الاتصال، موسوم بـ"مفاتيح النجاح" يبث دروسا نموذجية للفصل الثالث من السنة الدراسية 2019-2020 بدءا من يوم الأحد 5 أفريل عبر قنوات التلفزيون العمومي لفائدة تلاميذ السنة الخامسة ابتدائي والسنة الرابعة متوسط والسنة الثالثة ثانوي، وفق برنامج زمني للبث التلفزيوني سينشر في بيان لاحق.

وفي المقابل، قررت وزارة التربية تفعيل وتوسيع جهاز الدعم المدرسي عبر الأنترنت بدءا من يوم الأحد 5 أفريل من خلال الأرضيات الرقمية للديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد لفائدة تلاميذ السنة الرابعة متوسط والسنة الثالثة ثانوي وفق برنامج زمني للولوج إلى هذه الأرضيات، على أن تبث حصص تعليمية تخص الفصل الثالث من السنة الدراسية 2019-2020 بدءا من يوم الأحد 5 أفريل 2020 لفائدة تلاميذ جميع المستويات للمراحل التعليمية الثلاث عن طريق قنوات تعليمية عبر الأنترنت وفق برنامج زمني للبث عن طريق اليوتوب.

وتعارض المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ خطة وزارة التربية الوطنية على اعتبار أن الآلاف من المتمدرسين لن يتمكنوا من مواصلة تلقي دروسهم بسبب غياب الأنترنت وعدم توفر لديهم الوسائل اللازمة لهذا النوع من التعليم.

ونشرت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، منذ أيام، بيانا انتقد فيه رئيسها بن زينة علي طريقة وزارة التربية لضمان استمرار الدروس قائلا "إن هذا الظرف الحساس الذي يقتضي كثيرا من الفعل في وجيز من الوقت وهو ما يقتضي الحكمة والتبصر، خصوصا إذا ما تعلق بالتلاميذ والمدرس، وفي هذا الصدد كان المنتظر كثيرا التفكير الجاد في التعامل مع الأزمة تحسبا لكل الظروف، ناقلا تفاجؤه لقرار تسجيل حصص تعليمية عبر اليوتوب قائلا "كان أملنا أن تكون حصص تلفزيونية معممة لكل التلاميذ بما يضمن تكافؤ الفرص، لكن على ما يبدو هي حصص توضع على الأرضية الرقمية للوزارة"، خاصة "أن المتعارف أن ليس كل الأسر تتوفر على الأنترنت".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع