المصالح الأمنية أطرت 144 عملية تطهير للأحياء

حجز مواد غذائية وشبه صيدلانية كانت موجهة للمضاربة بالعاصمة

أحصت مصالح أمن ولاية الجزائر، منذ بدأ عملية التحسيس والتوعية المتعلّقة بانتشار فيروس كورونا covid 19، (144) عملية تطهير وتعقيم، بالإضافة إلى تسجيل أكثر من (388) حالة مخالفة لقوانين التجارة المتعلّقة بتجار كانوا يضاربون بأسعار المواد الغذائية وكذا المواد شبه الصيدلانية.

وحسب ما أشار له بيان لمصالح الأمن ذاتها تلقت "الرائد" نسخة منه فإن أفراد ووحدات هذا الجهاز الأمني لا تزال تعمل على قدم وساق في مواجهة الجائحة التي ألمّت بالعاصمة خصوصا وبالوطن عموما، والمتمثّلة في فيروس كورونا، حيث تعمل على الحد من انتشار هذا الفيروس، من خلال تسخير جميع إمكانياتها البشرية والمادية، من خلال تحقيق (144) عملية تطهير وتعقيم لمختف أحياء وشوارع العاصمة. كما تعمل ذات المصالح على الحد من المضاربة في الأسعار من خلال توقيف التجار المخالفين لقوانين السوق، حيث تمّ تسجيل في هذا الصدد، (388) مخالف، مع حجز (33) طن من مادة السميد، (6.6) طن من "السكر، (03) طن من "الفرينة"، (05) قنطار من مادة "المايزينة"، (86) قنطار من البقول الجافة، (15) قنطار من المعجنات الغذائية، (3427) لتر من الحليب، (1856) لتر من الزيت، (15961) وحدة من المواد الغذائية والمشروبات، (645) لتر من مواد التنظيف المنزلي.

وفيما يخص المواد شبه الصيدلانية المحجوزة، فقد أوضح المصدر ذاته أنها تمثّلت في (12785) قفاز طبّي، (5207) محلول كحولي مطهّر، (14033) كمامة، (183) قناع طبّي و (158) آلة طبيّة. ناهيك عن حجز (07) آلات طهي القهوة، وست (06) ماكينات خياطة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع